منتدى بريدة

منتدى بريدة (http://www.buraydh.com/forum/index.php)
-   إستراحة المنتدى (http://www.buraydh.com/forum/forumdisplay.php?f=19)
-   -   السلحفاه الذكيه (http://www.buraydh.com/forum/showthread.php?t=388688)

محمد بوزيد 22-05-17 07:28 am

السلحفاه الذكيه
 
السلحفاه الذكيه

كان هناك غابة جميلة يعيش سكانها في نظام ومحبة* ويتعاونون مع بعضهم البعض ويتجاورون في مودة وإخاء* وفي يوم من الأيام خرجت الحيوانات تفتش عن طعامها في كل أنحاء الغابة* وتجدّ في سعيها في هدوء وأمان.
وإذا بصوت الأسد يزمجر بالغابة ويملؤها رعباً* فخافت الحيوانات وتركت ماكانت تبحث عنه* وصار همها أن تتوارى عن أعين الأسد الغاضب والجائع.

وبينما كان الأسد يقفز من مكان لآخر بحثاً عن طعام يسكت فيه جوعه* وجد سلحفاة صغيرة لم تستطع الاختباء لأنها بطيئة الحركة* قصص قصيرة للاطفال فأوقفها الأسد وقال لها: أليس في الغابة حيوان أكبر منك يسكت جوعي؟
فقالت السلحفاة: إنني ياسيدي الأسد مسكينة فجميع الحيوانات تستطيع الاختباء إذا داهمها خطر أما أنا فلا.
فقال لها الأسد:اسكتي أيها الصغيرة* سآكلك رغماً عنك فإنني لم أجد أرنباً أو غزالاً* ووجدتك في طريقي فهل أتركك وأنا أتضور جوعاً?؟؟

فقالت السلحفاة:إنك لن تشبع ياسيدي إذا أكلتني* بل على العكس سيتحرك الجوع فيك أكثر.
فصاح فيها الأسد: لن تستطيعي إقناعي* سآكلك يعني سآكلك. فردت عليه السلحفاة بأسى: رضيت بما قدره الله لي ولكن قبل أن تأكلني لي عندك رجاء. فقال لها الأسد: ماهو؟ فأجابته السلحفاة: لا تعذبني قبل أكلي* فإني أرضى أن تدوسني بقدميك* أو أن تضربني بجذع شجرة ضخمة...ولكني أرجوك ألا ترميني بهذا النهر.

فضحك الأسد وقال لها: سأفعل عكس ما طلبت مني* بل سأرميك أيتها المخلوق الحقير... فتظاهرت السلحفاة بالبكاء والخوف* فأخذها الأسد ورمى بها في النهر* ولكن السلحفاة الذكية ما لبثت أن ضحكت وقالت للأسد: يالك من حيوان غبي ألا تعرف أنني أعيش في الماء ولا أخاف منه لأني أجيد السباحة؟
ليس العبرة في ضخامة الأجسام وإنما العبرة في فطنة العقول* وهكذا استطاعت السلحفاة أن تنجو من الأسد بفضل ذكائها.

مساج القصيم 23-05-17 02:19 pm

استغفرالله

حكيما 19-06-17 11:27 pm

مشكووور على هذه القصة

اندلسى 24-06-17 03:17 am

مشكووووووووووور علي المشاركة


اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة محمد بوزيد (المشاركة 10091422)
السلحفاه الذكيه

كان هناك غابة جميلة يعيش سكانها في نظام ومحبة* ويتعاونون مع بعضهم البعض ويتجاورون في مودة وإخاء* وفي يوم من الأيام خرجت الحيوانات تفتش عن طعامها في كل أنحاء الغابة* وتجدّ في سعيها في هدوء وأمان.
وإذا بصوت الأسد يزمجر بالغابة ويملؤها رعباً* فخافت الحيوانات وتركت ماكانت تبحث عنه* وصار همها أن تتوارى عن أعين الأسد الغاضب والجائع.

وبينما كان الأسد يقفز من مكان لآخر بحثاً عن طعام يسكت فيه جوعه* وجد سلحفاة صغيرة لم تستطع الاختباء لأنها بطيئة الحركة* افلام قصيرة للاطفال فأوقفها الأسد وقال لها: أليس في الغابة حيوان أكبر منك يسكت جوعي؟
فقالت السلحفاة: إنني ياسيدي الأسد مسكينة فجميع الحيوانات تستطيع الاختباء إذا داهمها خطر أما أنا فلا.
فقال لها الأسد:اسكتي أيها الصغيرة* سآكلك رغماً عنك فإنني لم أجد أرنباً أو غزالاً* ووجدتك في طريقي فهل أتركك وأنا أتضور جوعاً?؟؟

فقالت السلحفاة:إنك لن تشبع ياسيدي إذا أكلتني* بل على العكس سيتحرك الجوع فيك أكثر.
فصاح فيها الأسد: لن تستطيعي إقناعي* سآكلك يعني سآكلك. فردت عليه السلحفاة بأسى: رضيت بما قدره الله لي ولكن قبل أن تأكلني لي عندك رجاء. فقال لها الأسد: ماهو؟ فأجابته السلحفاة: لا تعذبني قبل أكلي* فإني أرضى أن تدوسني بقدميك* أو أن تضربني بجذع شجرة ضخمة...ولكني أرجوك ألا ترميني بهذا النهر.

فضحك الأسد وقال لها: سأفعل عكس ما طلبت مني* بل سأرميك أيتها المخلوق الحقير... فتظاهرت السلحفاة بالبكاء والخوف* فأخذها الأسد ورمى بها في النهر* ولكن السلحفاة الذكية ما لبثت أن ضحكت وقالت للأسد: يالك من حيوان غبي ألا تعرف أنني أعيش في الماء ولا أخاف منه لأني أجيد السباحة؟
ليس العبرة في ضخامة الأجسام وإنما العبرة في فطنة العقول* وهكذا استطاعت السلحفاة أن تنجو من الأسد بفضل ذكائها.


احمدوه 26-06-17 12:42 am

ممتاز... شكرا

شلفنطح 28-06-17 11:03 pm

ممتااز جداا

كروماركتينج 21-07-17 11:56 pm

اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك

رضا رضا بوند 04-11-17 11:07 pm

نقدر اي اضافة جميلة ومفيدة

ياسمين عجاج 26-11-17 05:25 pm

افضل شركات بالدمام ركن الهدى 0556754301

مريم جلال احمد 05-12-17 04:37 pm

مشكورا جدا على تلك المعلومات القيمة

فريد محب 24-12-17 04:54 pm

فائق الاحترام والتقدير

محمد رسلان 12-01-18 04:13 am

قصة جميلة جدا للاطفال وبها عبرة يفتقدها هذا الجيل


الساعة الآن 11:16 am


Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

موقع بريدة