منتدى بريدة

منتدى بريدة (http://www.buraydh.com/forum/index.php)
-   المجــلس (http://www.buraydh.com/forum/forumdisplay.php?f=2)
-   -   سوريا حرة .. متابعة أول بأول .. (http://www.buraydh.com/forum/showthread.php?t=287761)

ابونورة 14-05-11 04:07 pm

سوريا حرة .. متابعة أول بأول ..
 
تمــر الأمة العربيــة بمرحلة حساسـة جدا ، قامت فيها الثـورات ضـد الحكام الظلمـة وأعوانهم الطغاة وســوريا الشقيـقة تعاني حاليا اشـد أنواع الظلم والقتل والاعتقال والتعذيب ..
وذلك سبب مطالبتهم بحقوقهـم وحريتهـم ..

ومن حقـهم علينـا أن نقدم لهـم العون والمساعدة بما نستطيع ولو بالدعاء بـظهر الغيب ، فهم أخوتنا وأهلنا ولهـم حق علينـا ، ومن حقهـم أيضـا أن ننقـل الصـورة كاملة وواضحـة دون تدليس الإعلام الرسمي وأزلام النظام وأعوانه ...
لذا فتحت هذا المتصفح التفاعلي والذي يقوم على متابعة الثورة في سوريا وأخر أخبارها من مقاطع يوتوب أو احداث أو مقالات أو تصاريح سياسية أو مواقف العلماء معها ..

نسأل الله أن ينصر إخواننا في سوريا ويحقن دماءهم ويفرج كربتهم ويحفظهم بحفظه
وقلوبنا معهم والله ينصرهم عاجلا غير آجل ..


وللعـلم فقد تحوي بعض المقاطع مشاهد مؤلمـه ومؤذيه لكنها للأسف هي الحقيقة ولابد أن تقدم للناس كما هي ليعرف ويعلم مدى ظلم ودكتاتورية وتسـلط هؤلاء المجرمين ..

وأيضا المجال مفتـوح للجميـع بالمشاركة والمتابعة لهذا الحدث الهام .. لذا أهيب المهتمين والمتابعين بالمشاركة ..

ابونورة 14-05-11 04:21 pm

النظام السوري يقتل النساء
 
النظام المجرم يقتــل النســاء في بانياس
فماذا بقي له من كرامـه ..





حسبنا الله ونعم الوكيل ،،

ابونورة 14-05-11 04:28 pm

الدبابات في وسـط الشوارع والأحياء تطلق النار لارعاب الأهالي في حمــص ..
http://www.youtube.com/watch?v=1ST6u...eature=related

ثامر الناصر 14-05-11 04:40 pm

اللهم انصر اخواننا السنة السوريين على نظام الاسد المجرم

يكفي ان الصحف الاسرائيلية متخوفة من زوال النظام السوري وهذا اكبر دليل انهم خونة

نسال الله ان يزيلهم

عمر العايد 14-05-11 04:52 pm

لا حولا ولا قوة إلا بالله
حسبي الله ونعم الوكيل
إذا رحل بشار الأسد من منصبه و الحكومه ككل
فإن الأمه الإسلامية ستعيد أمجادها وعزها

امرؤ القيس 14-05-11 07:21 pm

لم يدرك البعض خطورة الموقف

الفتى السمنسي 14-05-11 07:32 pm

إنها من علامات الساعة الكبرى ولكن الناس في غفلة .
سيصحوا العرب ذات يوم ولن يجدوا من يحكمهم نتيجة تساقط حكامهم واحدا تلو الآخر ومن هنا ستبدأ العلامة الكبرى من علامات الساعة ألا وهي (خروج المهدي المنتظر) .
المطلوب من كل مسلم ومسلمة حاليا (لزوم الإستغفار والتسبيح والتهليل والتكبير لله جل وعلا والمداومة على قراءة القرآن الكريم والمحافظة على الصلاة والمسارعة في التوبة والتخلص من الذنوب بأسرع وقت ممكن ).

التنين الصيني 14-05-11 07:39 pm

اقتباس:

المشاركة الأصلية كتبت بواسطة عمر العايد (المشاركة 4814057)
لا حولا ولا قوة إلا بالله
حسبي الله ونعم الوكيل
إذا رحل بشار الأسد من منصبه و الحكومه ككل
فإن الأمه الإسلامية ستعيد أمجادها وعزها

اتفق معك كثيراً ....

الصيااد 14-05-11 09:08 pm

نسأل الله العافيه ..
هذه فتن بدأت تظهر اعاذنا الله منها ..

بسومة بريده 14-05-11 09:28 pm

لاحول ولاقوة الابالله...

الله ينصرهم ويحفظ بلاد المسلمين عامة...

بسومة بريده 14-05-11 10:40 pm

http://www.youtube.com/watch?v=Tegl5...eature=related

يوسف ناصر 14-05-11 10:46 pm

ومازال للأجرام ..
والوحشيه
مع الاسف هناك بقيه ..

ابونورة 15-05-11 12:13 am

مقتــل 8 اشخاص اليوم في قرية تلكلخ قرب حمــص
رغم تعليمات النظام بعدم إطلاق النار على المتظاهرين !!
وذلك بسبب تزايد الضغوط الدولية على النظام وكذلك يتزامن هذا مع دعوة الحكومة ببدء حـوار وطني !!!!!

الســؤال : لو لم تكن هذه الضغوط وكذلك التغطية الاعلامية الفردية من قبـل المواطنين السوريين ، كم سيكون عدد القتــلى ؟
وهل ستعود مأساة حمـاة ..؟

السبت 11 جمادى الثانية 1432

ماجد الأول 15-05-11 12:29 am

يسعد مساك أبو نورة ..

ويا رب ارفع الظلم ..
وانشر العدل والأمن
في بلادنا وبلاد المسلمين

ابونورة 15-05-11 12:29 am

سورية في الطريق نحو الحرية .. أحمد الصــويان
 
سورية في الطريق نحو الحرية

مقــال أعجبني لرئيس تحرير مجلة البيان

أحمد بن عبد الرحمن الصويان
رئيس تحرير مجلة البيان
رئيس رابطة الصحافة الإسلامية



ثمانمائة قتيل حتى الآن هي حصيلة الاحتجاجات السلمية في سورية، والقصة لم تنته بعد!

مئات الجرحى، وآلاف المعتقلين، وتعذيب وحشي فاق الحدود ... حصارٌ ضارٍ على مدينة درعا، وانتهاك صارخ لكرامة الشعب وحقوقه.

ما العقلية التي يواجه فيها النظام السوري هذه الاحتجاجات؟

إنها ببساطة شديدة عقلية الاستبداد والطغيان التي لا تعرف إلا القمع والقهر، وليس عندها قيم أو مبادئ.

عقدة (مدينة حماة) التي قتل فيها أكثر من عشرة آلاف قتيل في أقل التقديرات هي المؤثر الرئيس للعقلية الدموية التي يتعامل فيها النظام السوري مع أهل درعا، وسائر المدن السورية.

وإذا كان النظام السوري يتشدق بنجاحه في إبادة حماة وخنق أصوات أحرارها؛ فهل سينجح في درعا؟!

ربما سيتحقق نجاح كبير (في موازينهم) من حيث عدد القتلى، وعدد الانتهاكات الوحشية، لكن ما لم يدركه النظام بَعْدُ: هو أن سورية تغيرت، وأنَّ الاحتجاجات الحالية ليست خياراً نخبوياً محدوداً لمجموعة حزبية أو قبلية؛ بل هي خيار شعبي واسع النطاق، لا تزيده رائحة الدماء إلا اشتعالاً واتساعاً.

جدار الخوف الذي بناه النظام في مذبحة حماة، بدأ يتساقط، بل أرجو أنه تحطم، ولا يمكن للنظام إعادة ترميمه مرة أخرى، وخطاب الحرية والبسالة الذي استثار الشارع السوري لا يمكن وأده بحماقة الساسة أو برصاصة القنَّاصة!

الطريف في الأمر أنَّ النظام السوري أراد أن يمتص ثورة الغضب الشعبي بسعيه إلى الإصلاح، وتحدث الرئيس السوري عن حاجة البلد إلى الإصلاح بسرعة دون تسرُّع؛ لكن يبدو أن طبيب العيون مصاب بعشى يمنعه الرؤية!

فهل سيصدق الشعب دعوات الإصلاح الرسمية حقاً؟

يدرك السوريون أن بنية النظام الحالي تتألف من ثلاثة مكونات أساسية:

1) المكون النصيري الطائفي الممسك بمفاصل الدولة الأساسية.

2) المكون البعثي الحزبي – واجهة للمكون الأول - الذي يتعامل مع الآخرين بمنطق الإقصاء والتصفية، واختزال مؤسسات الدولة والمجتمع بتعليمات الحزب ونفوذ الأقلية.

3) عصابات الفساد التي رسخت جذورها في نسيج الدولة، وولغت أياديها الملوثة في كل الميادين، واستغلت نفوذها السياسي بالتسلط على حقوق الناس وكرامتهم.

وكل دعوى للإصلاح دون تفكيك هذه البنية، فإنها دعوى شكلية يراد منها المناورة والخداع، وامتصاص غضب الشعب، وطريق الحرية الوحيد لسورية هو استنقاذ الدولة من ذلك النظام الفاسد، وقد أدرك الناس بعد طول تجربة أن من استمرأ الفساد لكن يكون مصدراً للإصلاح.

وفي ظل هذا الواقع المتردي؛ من الضروري التأكيد على مسألتين مهمتين:

المسألة الأولى: محاكمة النظام

تعالت بعض الأصوات السورية والعربية التي تطالب بمحاكمة مجرمي النظام السوري في محكمة العدل الدولية ومحكمة الجنايات، وغيرهما من المحاكم الأممية، ولا شك أن الضغط على النظام القمعي في المحافل الدولية والمنظمات الدولية مطلب ملح يجب التعاون لتحقيقه، لكن الدعوة إلى التحاكم إلى غير شرع الله ضلالة كبرى، وقد أمرنا أن نكفر بطواغيتهم، كما قال – تعالى -: (ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالاً بعيداً) (النساء: 62).

وأحسب أن عند الشعب السوري البطل من الجَلَد وطول العزيمة والهمة العالية ما يجعله يحاكم المجرمين – بإذن الله تعالى – في قلب الشام عاجلاً أو آجلاً، كما استطاع الشعب المصري أن يحاكم فراعنته في قلب الكنانة.

المسألة الثانية: الاستنجاد بالغرب

يحزننا جداً ما يجري من القتل والقمع، ويسؤنا ما يحصل من الاستبداد والتطاول؛ ولكن ليس الحل بالاستنجاد أو الاستقواء بالغرب، والدعوة إلى التدخل الأمريكي أو الأوروبي عسكرياً لاستنقاذ الشعب، والنجاة من الاستبداد والقمع لا يكون بالهرب إلى التبعية وإسلام بلداننا إلى العدو الكافر!

لقد كنا نتهم الليبراليين والنفعيين عندما دخلوا إلى بغداد على دبابة المحتل الأمريكي، ونعد ذلك خيانة عظمى للأمة، ويجب أن نطَّرد في مواقفنا، ونرفض الاستقواء بالعدو أياً كان لونه أو دينه.

وأحسب أنَّ الشعب السوري قادر – بإذن الله تعالى – على حسم خياراته في معركته الكبرى مع النظام، نعم! ستكون هناك تضحيات جسيمة وتحديات كبيرة، ولكن هذا هو ثمن العزة والحرية الذي لا يدرك قيمته إلا الأبطال.

إنَّ مواجهة عقود من تغوُّل النظام السوري وبطشه واستعلائه في الأرض لن يكون أمراً سهلاً بالتأكيد؛ لكن الثورات العربية علمتنا أن جذور الظلم والبغي جذور مترهلة، وكأنها أعجاز نخل خاوية، وسنة الله – تعالى – في الظالمين ماضية، وما أجمل قول الأستاذ عباس العقاد: (كثيراً ما يكون الباطل أهلاً للهزيمة؛ ولكنه لا يجد من هو أهل للانتصار عليه) !


الساعة الآن 08:14 am


Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

موقع بريدة