>

العودة   منتدى بريدة > المنتديات الأدبية > ديوانية الشعر والأدب

ديوانية الشعر والأدب كل مايتعلق بالشعر والأدب من نظم الكاتب أو من منقوله

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 06-01-18, 01:58 am   رقم المشاركة : 1
جزيرة
من أعمدة المنتدى
 
الصورة الرمزية جزيرة





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : جزيرة غير متواجد حالياً
وسام التميز في قسم المجلس

عروس الدانة ج(2) .. بقلمي







وللذكرياتِ بقلبي وشومٌ ..

وهل يُذهبُ الوشم مَرُّالزمانْ

فمنها الجميلُ ومنها القبيحُ

ويحتارُ ما بين ذاك الجَنانْ


عروس الدانة ج2
(1)


..



عاد البيت خاليا ..
لا صخب ابناء أخيها و لا خفة ظل زوجته ،
غادر ملبيا ترقيه في عمله ،إلى مدينة أخرى على وعدٍ ضرب أن يعود بعد شهرين ..
..
شبح حمد يزورها ، و ما يلبث أن يتحول إلى دخان يتبدد ..
ينقبض قلبها مع كل ذكرى ..
أربعة أشهر ، و ما زالت تستطعم المرارة و الخذلان .. و الخسارة
آخر لقاء.
كان قاصمة الظهر .. وانهيار الفرح .. ورحيل السعادة ..
ضاقت الارض ، وأظلمت السماء ، و أجدب التفاؤل ، و تمزق الأمل ..
تعيش : ماضي بأشباحه و حاضر ببؤسه و مستقبل بمجهوله ..
انتبهت لنغمة جهازها النقال
إشارة البريد الالكتروني يشير لاستقبال رسالة بريدية..
سارعت أصابعها لفتحها
فكانت من موقع استشارة نصحتها به صديقتها الوحيدة (سمر )


..
..
كعادته كل صباح .. يشرف على إفطار جدته يقيس ضغطها و مستوى السكر .. يدلك قدميها يقبل أصابع يدها و يعلق على رائحة الحنا مع دهن العود و التي تسكره بعبقها
..
ضحكات شهد و توجيهات عبلة و خدماتها ( والتي مازالت تنتظر خبر عن أسامة الذي طال انتظاره )تضفي على الجلسة حياة الاسرة ..
أنزل رأسه وقبل رأس جدته ، ونهض متكئ على عصاه بعد أن زاد ألمه
.. ترفع رأسها تراقبه وحديث عينيها يحتضنه ، فلم تستطع أن تكتمه ..
قالت :
"صقر من يراك يظنك شيخ في الثمانين "
قهقه عاليا من تعليقها وقال بنفس متقطع :
"وأنا فدى أهل الثمانين "
فقالت بحزم :
"تأدب يا ولد معي ..! وقل لي :
متى ستجري العملية لرجلك لتعتدل مشيتك .. ؟ أريد أن أزوجك .."
رحلت أثار الابتسامة .. وانزل رأسه للأرض وضعه الصحي لا يبشر بخير يحتاج لعملية لتعديل عملية فاشلة
لكن جدته لا تتحمل الاخبار السيئة ابدا نصحه الطبيب مراراً بأسعادها فقط ..إساعدها قد الإمكان ..
رفع رأسه لها وقال بحديث الابن البار :
"عندما نجد العروس سأجري العملية "
بحركة سريعة نهضت الجدة ، وقربت اليه و هي تمسد ثوبه إلى الأسفل وترتب هندامه
وقالت :
" هي موجودة وجميلة الجميلات" و التفتت إلى شهد و قالت :
" وتحبها شهد"
قالت الصغيرة : " من يا جدتي ،.؟
قالت الجدة تستنطق الصغيرة و تشوق حفيدها :
"من تحبين في المدرسة .؟"
وضعت الصغيرة إصبعها بفمها تفكر و عينها للأعلى
وقالت:
"اممم احب .. اممم أحب صديقتي رزان ..!!"
علامات الخيبة على الجميع
وضحكات عبلة يتردد صداها بينهم
وعلامات الامتعاض على وجه صقر من الحديث بدأت تظهر واضحة
لم يثني الجدة ذلك
وقالت :
" بل اكبر من رزان و زارتنا في المنزل !؟"
صرخت شهد عاليا :
"أستاذة سلام ..!"

..
..

تسير ببطء و تؤدة وتمسك بالجدار ،
من يراها يظنها بالشهور الاخيرة ، الحمل أثقل كاهلها ..
يدا على الجدار
ويد حول بطنها و كأنها تحميهم من الجميع
تسعد بأي حركة لهم .. وتحزن عند سكونهم
..
تقبل عليه ممرضة ، تمسك بيدها و تسير بها نحو السرير ..
ترتب لها نومها و تغادرها
تضع يدها مرة اخرى على بطنها و كانه المكان الدائم لها منذ نمو أجنها
..
انقلاب كبير و تغير جذري
افكار قديمة رحلت و عواطف غادرت
ومشاعر جديدة ولدت
أمام هذا الوضع الذي تعيشه الأن
..
..
لنا لقاء باْذن الله
🌹🌹







التوقيع


نظرة عامة حولك ..تحمد الله بعدها أنك من أفراد هذا الوطن ..
رد مع اقتباس
قديم 06-01-18, 08:46 pm   رقم المشاركة : 2
جزيرة
من أعمدة المنتدى
 
الصورة الرمزية جزيرة





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : جزيرة غير متواجد حالياً
وسام التميز في قسم المجلس








ما لعيني كُلما أغمضتها

لاح في الأجفان طيفٌ من سناك

ما الذي أصنعة ؟! ما حيلتي ؟!

و أنا في كل ما حولي أراك ؟!




..

عروس الدانة 2
(2)




...
((بوابة الإستشارة ))
هكذا ظهر عنوان الموقع بعد أن قبل تسجيلها ،دخلت صفحة الاستشارات ،جميع المستشاوين غير متواجدين ..
ما الحل الان ..؟
تصفحت أسئلة سابقة ،قرأتها بتمعن ..
الجميع دون استثناء يطمئن السائل ..
كم من الإيجابية و التفاؤل تبث هنا قناديل تضاء في النفوس ..
هذا ما لمسته من استجابه السائل
ظهراللون الاخضر ..معلنا تواجد أحد المستشارين
سارعت بطلب الاستشارة ..
فكان ..
شيهانة السلام عليكم تكرما أريد طرح مشكلة هنا )
سحائب نجد وعليكم السلام و رحمة الله تفضل)

نفس عميق اخذته ثم كتبت ..
شيهانة استاذي الكريم ،أنا انسانة فاشلة
لا صداقات و لا زواج ناجح ..امي حزينة من اجلي ، أرهقت اخي بعد فقدي لابي..
أحس أنني عالة ، ثقل على أسرتي ..)

سحائب نجد هجوم شرس على الذات ..
جلد بالسياط ..رفقا بحالك على حالك .؟
حسنا ..
ما أسمك و ما هو عمرك و مؤهلك الدراسي ..؟)

شيهانة أنا شيهانة ، عمري 26 خريفا ، معيدة في كلية العلوم الطبيعية تخصص نباتات )

سحائب نجد العمر كله ربيعا يا ابنتي ، تخصصك دقيق و يحتاج لصبر و ذكرني بطفولتي ،كنت ازرع مع والدي بعض الأشجار حول المنزل في قريتنا .. الحياة مع الطبيعة نقاء و صفاء لنفس ..)

شيهانة وقد نسيت موضوعها مع النباتات الصغيرة انسى نفسي و اغرق معها ..)

سحائب نجد شيهانة من خلال كلامك أنت انسانة طموحة ، محبة للعمل ،صبورة ،
اللون الاخضر لنبات يدل على الامان و الطبيعة تعطي الآمل و التفاؤل ..)

شيهانة أنت لا تعلم كيف عشت وواجهت من احداث ..الجميع يظنني جبل لا اتاثر من الرياح ونخلة لا تحس ..؟

سحائب نجد حسنا شيهانة تفضلي و اطرحي ما لديك.)

..
..

أستاذة سلام
أستاذة سلام ...
ردد هذا الاسم بداخله مرارا
وتذكر ذاك الجسد الذي ضمه ظانا أنه جسد شقيقته ..
كالمس الكهربائي ، ومشاعر تحاول ان تولد في ارض بوار ، وقطرات من الغيث ، تهطل على صحراء عطشى قاحلة ..

بدد الفكرة سريعا ، وأبعدها عن خياله والتفت إلى جدته
قائلا ماتأمري به ياغالية ).

وجها رسم الزمن تجاعيديه ، توسطت ابتسامة الفرح ، وبريق عينيها يبث البشر لموافقته عرضها ..
عدلت من حجاب شعرها الأحمر
وأمسكت بيده
وقالت والله ياصقر رأيت فيها التواضع والبساطة وخفت الظل أصلها طيب ماذا تقول ؟)

من جديد تزوه ذكرى ضمها ..
فيتمتم..(توكلنا على الله )..
والتفت إلى شقيقته عبلة
وقال : (ادعيها مع أسرتها لبيت الدانة ،
لتعريف أفكارها وأهتمامتها،
يهمني أن لا يتكرر الخطأ مرة أخرى..)
وخرج.
..
برحيله رحل الإشراق من وجه الجدة ،
وقالت مخاطبة حفيدتها
: ( يظن النساء جميعهن فلوة بنت نورة)
تمسح عبلة على كتفها ..
وتتمتم : (يارب اجبر كسره ).

..
لنا لقاء باْذن الله

🌹🌹








التوقيع


نظرة عامة حولك ..تحمد الله بعدها أنك من أفراد هذا الوطن ..
رد مع اقتباس
قديم 07-01-18, 11:33 am   رقم المشاركة : 3
جزيرة
من أعمدة المنتدى
 
الصورة الرمزية جزيرة





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : جزيرة غير متواجد حالياً
وسام التميز في قسم المجلس







وما ردَدْتُ لهم تجرِيحهم أبدًا

أُلملمُ الجُرحَ في قلبي

وأرتحلُ !


....


عروس الدانة 2
(3)


...

تسير بين شجيرات في فناء المنزل ، تتفقدها ..تنظفها من الفضوليات من الأعشاب و الحشرات ..تعمل بجسدها ، لكن فكرها مسافر مع الذكريات ..التي كتبتها للمستشار
..
يرتفع نداء أمها لها ، فتلبي النداء ، أخبرتها
بقدوم جاراتها مساء اليوم لزيارة ،
مباشرة قالت اعتذر أمي لن أقابل احدهن ، اجهز لك ما تحتاجين ..
لكن ..)
(شيهانة..!) قاطعتها الأم و اكملت :
( الهروب ليس حلا ، واجهي الجميع أنت لم تخطئي..و ما حدث لك مقدر من كنتِ جنينا في رحمي ..
لست أول من تطلق ، وأنت من طلبته ،)
أجابت أمها مندفعة مخدوعة ..!)
غصت بعبرة غرزت في حلقها ، والدموع كونت طبقة أمامها شوهت الرؤية أمامها
..
وتابعت : ( لماذا أنا بالذات ..؟)
(ولماذا أنت ابنتي ؟ و لماذا انا أمك ؟ و لماذا الصخر قاسي .؟ و لماذا الماء شفاف ..؟
شيهانة حالتكِ تسوء ..
أفكارك تميل لمنحنى خطير ..
نحن لا نختار ، لنا رب رحيم
ثقي أنه يقدر لنا الخير ، و إن كان في ظاهرة شر .. اريد ابنتي القديمة أين هي ؟؟؟)

شهقات و أنفاس متسارعة ..
تخور قوتها تجلس بجانب أمها ..
و تخفي وجهها في كفيها ..
..
تنهض امها
مغادرة ..بعد أن احست بعلامات ارتفاع السكري
و الابنه غارقة في صمتها

..
أعلن بريدها بوصول رسالة
في نفسها :
(.. ليس وقتك يا مستشار ..
هل استعجلت في هذه الخطوة
لما أنا عشوائية في عملي ..
أين أنا .. لست أنا ..
أمي تبحث عني و أنا ابحث عن نفسي )
إشارة أخرى لبريدها
بدون تأخير ..
فتحت بريدها


كما توقعت
سحائب نجد
..
‏""كل صفعة تعلمنا درساً ،
‏وكل سقوط يدربنا على الوقوف جيداً ،
‏وكل تجربة قاسية تخلف لك تذكاراً من الحكمة ،
‏وكل طعنة تزودنا بالثبات أكثر ،
‏فلا نحزن عند الصدمات
‏فلولاها لبقينا مخدوعين لمدة طويلة
‏هي قاسية ... لكنها صادقة !"
..
شعور غريب ، هناك في الداخل قوة
وكان عملاق يريد أن ينهض ، أو سجين يحاول كسر القيد

تفيق على صراخ العاملة بوقوع أمرٍ جلل ..!!




..

تطمئن أن جميع الترتيبات على أكمل وجه
فرحة الجدة ، و ضحكات شهد أضفت جواً
على بيت الدانة
تبحث عنهما .. فكانا في مقدمة المنزل استعدادا لزيارة سلام و أمها ..
عادت لغرفة الاستقبال بعد أن ساعدتها أم عبدالمجيد ،
جلست تلتقط أنفاسها
..
استعلمت بجهازها عن الرسائل الجديدة في برنامج التواصل ، رسائل اعتيادية ،
قادتها أشواقها إليه
..
فتحت صفحته الخاصة
اخر ظهور كان قبل خمسة أشهر
حدثت نفسها :
( ما أقساك .. بعثرني الحنين ..!)
..
رسالة من سلام افاقتها من إبحارها تقول :
(أم شهد نحن الأن أمام المنزل )
تنهض وتغلق صفحة موجعة .. تستنزف منها الكثير ..
تاخذ نفسا عميقا يجدد الحياة في أوراق جافة
..

..

بصوت خائف و مرتجف ، لم تعتد أن تتكلم به :
( احس بأن حركة الأجنة أقل عن السابق ،
الالم شديد من الأسفل .. هنا )
وتشير إلى بطنها ..
وتكمل: ( لا اريد فقدهم .. أرجوكم)
..
مجموعة من الأطباء حولها ..
يدخل سالم ..
عندما رأته على صوتها :
(سالم قل لهم ينقذوا أطفالي ..
أريدهم ..فقط هم .لن انظر لغيرهم ..)
ابتسم زوجها الحنون ..
وقال لا تخافي .. لهم رب يحفظهم
الطبيب يقول : طبعي قلة حركتهم بسبب ضيق مكانهم ، سيجرون عليك فحوصات و نطمئن أكثر .. ) يمسح على يدها و فيتابع :
(أريد زوجتي القوية ..التي تقهر الظروف )
..
تنظر إلى اللاشيء
تحادث نفسها
أقوة أمام أم تخاف على فقد حملها ..!!
..





لنا لقاء باْذن الله

🌹🌹







التوقيع


نظرة عامة حولك ..تحمد الله بعدها أنك من أفراد هذا الوطن ..
رد مع اقتباس
قديم 23-01-18, 06:59 pm   رقم المشاركة : 4
جزيرة
من أعمدة المنتدى
 
الصورة الرمزية جزيرة





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : جزيرة غير متواجد حالياً
وسام التميز في قسم المجلس





...........


عروس الدانة ج 2
الجزء (4)
...................
وكنتُ أقول:
كيف يجفُّ شوقي!؟
فكان! ولستُ أحسبه يكونُ !
إذا عاد الحنين به سيلقى
فؤادي حين غادره الحنينُ ..!

.....

احتفاء الجدة بسلام و أمها كان كبيرا ..
هذا ما لاحظته عبلة ..بل ونظراتها المقيمة لها ..وكأنها تتأكد .. مناسبتها لحفيدها ,
وشاركتها عبلة بفهم أفكار و ميول العروس المرشحة
لترضي ذوق أخيها
..
مر الوقت سريعا
ليغادر الضيوف ..و تتناقش الجدة و عبلة وأذان الصغيرة
في مناسبة سلام لصقر ..
..
ركبت سيارة الإسعاف مع أمها ..
والدنيا باتساعها قد ضاقت
كل تركيزها وكل حواسها تراقب نفس أمها المتعب
تحاول أن تتماسك وهي تتلو الآيات بين عبراتها
وتنفث عليها
ندأ خفي تبثه :
(يا رب ..أمي أمي .. يا رب)
..
تتصل بعبد السلام مازال جهازه النقال مغلق
تستقبلها طوارئ المستشفى وينقلون أمها مباشرة للمنطقة الحمراء ,,
أوصلوا بها عدة أجهزة في صدرها وذراعيها ..
تأمرها الممرضة بالخروج بنبرة حادة وتكرر أمرها
فتخرج وتقف خلف البوابة مباشرة..
تنتظر ما يطمئنها
يمر الوقت
بطيئا يأخذ معه الهدوء والسكينة في نفسها
دقائق.. ويخرج أحدهم من البوابة
فتقبل إليه بروحها قبل جسدها
وبين غصصها تسأل : (كيف امي؟ )
يهز راسه وهو ينظر لورقه بين يديه ويقول:
(ارتفاع في السكر والضغط,..
وسنحاول في خفضهما.. )
وغادرها
فرددت بعبرات سنحاول معها )
جلست على اقرب كرسي
ووضعت حقيبتها على حجرها
واتكأت برأسها عليها
واطلقت نشيج خرج من كل عرق ومن كل ضلع
شبح الفقد يزورها من جديد.....
تتذكر رحيل والدها وكيف انكسرت نفسها
رددت يارب :
(يا رب أمي أمي )
جهازها يرسل اشارت استقبال
افاقت من نشيجها ومسحت دموعها
واخرجته وهي تحادث نفسها لعله عبد السلام يواسيها ويسندها .....
مره أخرى بريد من المستشار
لاغيره الان ..
تحتاج الدعم.. الشكوى.. السند ..
ارسلت مباشرة
شيهانة :
(ارجوك ساعدني)
ثواني معدوده يرد عليها
سحائب نجد ما بك شيهانة ؟؟)
شيهانة :
(أمي متعبة ..أمي حالتها خطيرة
وأنا وحدي في مستشفى الأمير
وعبد السلام لا يرد علي ,,!!)
سحائب نجد :
( ابني موظف هناك سأرسل رقمه اطلبي منه ما تشائين.. )
شهانه :
( حسنا .. شكرا لك )
ويصلها الرقم
تحفظه بهاتفها تحت اسم (ابن مستشار)
وتعيد الاتصال بأخيها
الذي مازال هاتفه مغلق
فتتصل برقم ابن المستشار لتكتشف أنها لا تعرف اسمه ..!!
...........
..................

(ألف سلامة يا ماء عيني ..)
وبغرور الأنثى الذي لا يغيب في أحلك المواقف تسأله :
السلامة لي أم لما أحمل يا سالم ..؟) )
يبتسم ابتسامة نقية ويجيبها بعد قبلة بجبينها :
( أنت الأصل و الأساس يا نوارة القلب ..)

...
لنا لقاء باذن الله

وقفة :
نحزن ..
فننسى أن ولينا وولي حزننا هو الله ,
و نضيق فننسى أن الامر كله بيد الله ,
و نيأس فننسى أن المعطي و المدهش في عطائه هو الله
ونحمل الهم فننسى أن واسع الفضل هو الله
وسنبقى غا رقين في ضعفنا مالم نقين أننا تحت ظل الله
الذي لا يعجزه شيء في الأرض و لا في السماء







التوقيع


نظرة عامة حولك ..تحمد الله بعدها أنك من أفراد هذا الوطن ..
رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 03:49 am



Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
موقع بريدة

المشاركات المنشورة لاتمثل رأي إدارة المنتدى ولايتحمل المنتدى أي مسؤلية حيالها

 

كلمات البحث : منتدى بريدة | بريده | بريدة | موقع بريدة