>

العودة   منتدى بريدة > المنتديات العامة > إستراحة المنتدى

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 17-02-18, 04:12 am   رقم المشاركة : 61
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


رجل أنجليزى اسمه (توماس ) يعمل ميكانيكى
و يجد قوت يومه بصعوبه .. رزقه الله ببنت .. ولما أتمت 5 سنوات .. أصيبت بمرض أدى إلى ضمور عضلاتها .. فتوقف نموها عند هذا السن .. كلما دخل عليها أبوها وجدها تبكى..
فيغلق عليها الباب و يذهب لحجرته مهموماً .. يضرب السرير بقدمه فى غيظ قائلا : لماذا يارب .. كل الناس تنجب بناتا .. وأنا الوحيد الذى ابتليتنى بالفقر و ابنتاٍ مريضة ؟!!

ذهب لعمله يوماً .. فاشتكى لصديق له .. قال له صاحبه :
( البنات يا صديقي من اسرار جمال الله .. فإستمتع بقُربها .. ولسوف يُريك الله جمال وجودها ذات يوم ) !

ذهب لبيته .. دخل على ابنته المقعدة .. فنظرت إليه وبكت كعادتها .. حملها على ظهره فسكتت .. جرى بها فى الشقة فاردا ذراعيه كأنهما جناحين .. فضحكت حتى شهقت من كثرة الضحك !!
شعر بالسعادة لأول مرة فى حياته .. حملها و جرى بها فى الشارع كالمجنون .. ضحكت و ضحكت
و ضحكت ..
رآه جاره فقال له : أنا أراك سريعا جداً فى الجرى .. لماذا لا تتقدم فى مسابقة الجرى التى تجريها ملكة بريطانيا سنويا .؟!!

تقدم توماس للمسابقة وذهب للمسابقة حاملاً ابنته على كتفه .. وصل للمركز الثالث .. و لكنه خطف الأنظار نحوه بسبب ابنته .. تكلمت عنه الجرائد .. و انصرفت أبصار الناس عن صاحب المركز الأول ..

تقدم فى العام التالى لنفس المسابقة .. حمل ابنته أيضا و جرى بها .. عافر و قاوم .. حتى حاز على المركز الأول .. وفاز ب 9 مليون دولار
وجائزة الأب المثالى ليصبح من أغنى أغنياء بريطانيا ..

أصبح صاحب شركة ووضع مقولة صاحبه (البنات يا صديقي من اسرار جمال الله .. فإستمتع بقُربها .. ولسوف يُريك الله جمال وجودها ذات يوم ) على برواز فوق مكتبه !!

سبحان الله الذي قال: ( ويرزقكم من حيث لا تعلمون ) .
و قال تعالى: ( ولا تقتلوا أولادكم خشية إملاق نحن نرزقهم وإياكم ).

......سبحان الرازق المعبود......
قصة جميلة لها مغزى جميل







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 23-02-18, 08:28 pm   رقم المشاركة : 62
ميمي نايس
أوعدك أقسى وعد إني أحبك للأبد
 
الصورة الرمزية ميمي نايس






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ميمي نايس غير متواجد حالياً

زوجتي الخادمه..!

تزوجت زي اي شخص ... وسكنت أول زواجي مع امي وابي واخواني وخواتي وعمتي اخت ابي التي ليس لها احد غير أبي ....
كانت زوجتي اصغر مني وهذا طلبي لأربيها على يدي ...

كانت تقوم بخدمتي وخدمة كل من في البيت ..
وكنت ما أقصر فيها من سب ونعل وتهديد بطلاق والزواج قدام الجميع ....
هذا مع الهجر والخروج من الغرفه بحجة ليش تزعل ... كنت ابغي منها تفرش لي الارض ورد وتستقبلني بالاحضان بعد السب والشتم الذي سمّعتها أياه امام الجميع .... ويشهد الله لم يكن لها ذنب ولا يد في سبب غضبي
اي شي يغضبني اتصيد اي خطأ واصب جام غضبي عليها

كان ابي وعمتي يناصحوني أني ظالمها واني قاسي عليها وان زوجتي عاقله واصيله ومن عائله عريقه .... وصغيره وجميله لكني كنت مغرور بشبابي وعافيتي

كنت اقول بدل النعال نعال هذا اللي ربتني امي سامحها الله عليه ...
كنت قاسي وجلف معها .... لا تعرف الهديه مني برغم اني ازور اكثر مدن المملكه بطبيعة عملي
لاتعرف مصروف شهري مني ولا تمشيه ولا خرجه ومانعها من كل شي فهي حبيسة البيت فقط جالسه في خدمتي وخدمة عيالها وبيتها واهلي .... حتى اهلها امنعها من زيارتهم حتى وانا مسافر احلف لو اعلم انك رحتى انه بطلاقك بحجة من يخدم امي واهلي ..... ولا اقوم بواجب اهلها ولا اعطيهم وجه وزوجتي مجتهده في ارضائي وانا اكابر واتعنت

مرت الايام والسنين وطلعت في بيت خاص بي ورفضت افرشه لها ... قلت خذي فرشك اللي بشقتك ... مااضطرها تسوي جمعيات هي وعيالها وتفرش البيت ... كبرو الاولاد والبنات وتزوجوا .... وبقيت انا وزوجتي وولدين في البيت

تقاعدت
وفي يوم قلت لزوجتي ابي اتزوج
قالت طلقني قلت : لا اجلسي في البيت مع عيالك
قالت ليس لك عندي رصيد .... رصيدك عندي كله سب ونعل وهجر وذل وتهديد ووعيد .... ولا فيه حاجه تنصفني غير ورقة طلاقي واذا تزوجت ولم تطلقني خالعتك
وفعلا اول ما خطبت طلبت الخلع وطلقتها حفاظا على كرامتي لا اصير مخلوع

فرشت شقه من احسن الفرش وتزوجت فيها
بعد زواجي بفتره طلقت لم أتأقلم انا وياها ... تبغي سهر ومولات ومطاعم وسفريات وانا لم اتحمل
تزوجت ثانيه وطلقت بعد فتره لم اتحمل عيالها .... تزوجت وطلقت بعد فتره لم اتحمل تتركني وتذهب بحجة امي ابي اخي اختي مناسبات روحات جيات

قال لي احد الاصدقاء تزوج من الخارج خادمه زوجه ونصحني وأنه مرتاح .... اقتنعت وذهبت للخارج وتخيرت زوجه خادمه مهرها قليل لكن براتب الفين ريال كل شهر واحجج امها وابوها وخمسين الف في حالة تطليقها من غير ماتطلب وتذاكر سفر روحه وجيه
وافقت حتى مانع الحمل انا اخذه حتى لا تحمل فلا اريد اطفال
وجبت زوجتي الخادمه .... اول سته شهور مبسوط تخدمني وتعمل لي مساج ومبسوط ... بعد سنتين ذهبت شهرين لاهلها وجلست لوحدي

ابنائي وبناتي بعد طلاق امهم يزوروني زياره خفيفه ويذهبون
جلست افكر في نفسي وزوجتي التي طلقتها بعد عشرة خمسه وثلاثين سنه واتذكر كلامها ...ليس لك رصيد عندي حتى تتزوج علي واجلس معك
نعم ليس لي رصيد اعترف ليس لي رصيد عندها كانت تخدمني وتخدم اهلي ولا تشوف مني الا ما يكره حياتها ... اشترطو ان تكمل دراستها وجلّستها في البيت لأني رفضت تستخدم مانع وصارت تحمل وراء بعض وهذي خطه مني حتى لا تكمل تعليمها وتجلس تخدمني وتخدم اهلي ... رفضت اعطيها مصروف شهري ولو اعطيتها كنت انا المستفيد منه بتشتري ملابس وذهب وعطور وقصات وصبغات وشراشف لغرفتي وكانت كلها لي حتى تصير حلوه في عيني .... كنت اقيم قيامتها اذا قالت ودني السوق او المستشفى وكنت طول الطريق اسمعها من السب والشتم والتهديد الذي يهد الجبال علشان اكرها في الخروج معي وماكان يوديها غير ابي اواهلها وبعد ما كبروا اولادها تولوا الامر وكانت تتجنب الطلب مني علشان لا تسمع ما يتعب نفسيتها ... كانت اذاطلبت مني فلوس لا أعطيها فلس ألا بعد ما امرمطها ... فكانت تبيع من ذهبها علشان تتجنب مماطلتي حتى انتهى بها المطاف لا تملك خاتم او حلق ... كنت اراها اذا جت مناسبه وسمحت لها فقط لشي في نفسي تاخذ اكسسوار من بناتها كنت اتنقل بين مدن المملكه لظروف عملي لم افكر يوم من الايام ان اشتري لها هديه حتى اذا طلبت مني ان تهدي لأمها هديه للعيد بعد شق الانفس اعطيها قيمة زجاجة عطر ... حتى يوم نقلت في بيت خاص لي لم اتركها تكمل فرحتها ... طلقت ما افرش لك لوتجلسين وتنامين ع البلاط خذي عفشك القديم وافرشيه
عاشت معي خمسه وثلاثين سنه وخرجت لم احججها وزوجتي الخادمه لم تجلس غير سته شهور وحججتها مع امها وابوها هذا شرط نفذته ... لكن شرط اكمال زوجتي دراستها لم انفذه وتحايلت عليه بحملها وراء بعض بحجة اني اكبر منها ب 13 سنه ...
زوجتي كانت تخدمني وتعمل كل شي لي بحب ... ورغبه في كسب حبي واعجابي وتقديري لها وأرضاءً لربي
لكن زوجتي الخادمه تقوم بكل هذا لانها تاخذ مقابله 2000 ريال شهريا

بعد عشر سنوات زرت بلد زوجتي الخادمه للعلاج كان عندها عماره طابقين اربع شقق وفي قريتها كان البيت الطين المتهالك الذي خطبتها منه صار بيت للحيوانات ومخزن للمحصول ... صار ابوها يسكن في قصر ... نعم قصر لأنها في العشر السنوات اخذت مني نصف مليون ريال سعودي كل سنه 24 الف ريال سعودي

وزوجتي او طليقتي بعد خمسه وثلاثين سنه خرجت من عندي لا تملك حلق في اذنها او خاتم بأصبعها من مهرها باعته اما لشراء حاجتها او لابنائها او توجّب به وصدق رسول الله
فقد قال صل الله عليه وسلم ( الدنيا كلها متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة ) رواه مسلم

نصيحه لكل رجل صغير او كبير اذا كانت زوجتك صالحه ومن اسره محافظه لا تفرط فيها ولا يغرك الذين يدسون لك السم في العسل
اعرف وش بتقولون يامعشر الرجال بس المرأه الصالحه نادر وجودها
وان كانت زوجتك قد خدمت اهلك وخدمتك وانت تعرف ان رصيدك معها زي رصيدي مع زوجتي اواكثر اواقل تسامح منها واكرمها وعوضها حتى لا تندم في وقت لا ينفع فيه الندم

زوجتي الخادمه رجعت معي لكن كانت همها فقط نفسها بعد سنتين راحت بلدها وطلبت الطلاق وعرضت علي واحده من بنات جنسها للزواج منها خلاص انهت غرضها الذي تزوجتني من اجله

اعرف انها لم تتزوجني ليس لأن بلدها ليس فيه رجال ... ممكن لها حبيب او عشيق او صديق
لكن لا يملك المال
تزوجتني ويوم اكملت مهمتها رجعت بلدها صارت تملك الذي كان ناقصها وناقص اهلها
الان انا لوحدي لم يعد بي قدره على الزواج
اتذكر البيت الذي كان يعج بالحركه والصراخ ورائحة الشواء والقهوه والاصوات والضحك والمقالب الذي يسونها في بعضهم
الان صار بارد برود القطب الشمالي افتح باب بيت زوجتي اي طليقتي وكل شي ع حاله ... خرجت منه ولم تاخذ غير ملابسها وكل اللي في البيت من فلوسها ....
كل شي بارد حزين موحش يكسوه الغبار حتى اولادي وبناتي من يوم طلاق امهم لم يفتح البيت أحد او يدخله ...
هجروه نعم هجروه لان امهم ليست فيه ..
😔😔💔

يستاهل كل الي يصير فيه 👎🏻







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 26-02-18, 03:57 am   رقم المشاركة : 63
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


🔴 مقال فوق الوصف بعنوان:
#إيشارب_ووفاء_لأمي!

ترويها صاحبة القصة مصممة الأزياء..أ/سارة بكر ،
فتقول:
نشأت في بيئة أسرية محبة، أب متعلم.. وأم أمية كثيرة التعبد وتلاوة القرآن لا شيء يضايقها اكثرمن تهاوني في الطاعات من صلاة وصيام ، وكانت تلح علينا بالحجاب فوضعت إيشارب بسيط على رأسي إرضاء لأمي ،*
لكني لم ألبث أن تخليت عنه وبكل بساطة،فلم أُعود عليه واجهل أهميته وفرضيته ، لذلك لم تكن لدي قناعة بلبسه تعبدا !*
كانت دعوات أمي لنا بالهداية تلازمنا صبح مساء، كنت أتضايق كثيرا من تلك الدعوة ..
وأقول في نفسي “أنا أصلي وأصوم ايش شايفتني ” !!

كنت فتاة محبة للسفر للحرية والانطلاق وروح المغامرة.. وامتلك قدرا عاليا من الثقة في النفس والطموح اللا متناهي ..*
في المرحلة الثانوية عرضت على فرصة الالتحاق بأحد المعاهد المختلطة في الخارج لدراسة اللغة الانجليزية، وكم كانت سعادتي وفرحي بذلك الخبر!
سافرت للدراسة وسكنت عند عائلة كما هو متعارف،*
قبل بدأ الدراسة أخذنا المعهد في رحلة إلى أماكن عدة في المدينة ، كنت متحمسة جدا لتلك الرحلة ولكن سرعان ما اجتاحني شعور قوي بالخوف والوحشة وعدم الارتياح ،*
والتقزز والنفور مما شاهدت من مظاهر لا أخلاقية ،التي لم أعهدها في محيطي وبيئتي ،*
فأثرت العودة إلى منزل العائلة التي اسكن معها على إكمال الرحلة !
كنت أتضايق كثيرا وانأ أشاهد أم العائلة وهي تحتسي الخمر أمامنا !!

بعد إتمامي للمرحلة الثانوية ذهبت لأحد الدول العربية لأبدأ مرحلة جديدة من حياتي وأكمل دراستي الجامعية ، لم يكن المحيط الذي اخترته لدراستي الجامعية يختلف كثيرا عن محيط دراستي للغة الانكليزية ،*
ففساد الأخلاق ومظاهر التحرر متفشية في ذلك المجتمع وبدى التأثر واضح في تبدل حال بعض صديقاتي .. ولكني كنت جادة في دراستي ولي هدف محدد فلم أتلوث بأي عبث أو فساد واعتقد إن ابتهالات والدتي كانت تحوم حولي تحفظني من كل شروسوء..*
بعد عام من الدراسة لم استطع الاندماج في ذلك المجتمع ففضلت العودة للوطن لإكمال دراستي..*
عدت لبلدي وأكملت دراستي الجامعية وتزوجت ثم توجهت بصحبة زوجي لأمريكا التي كانت تعني لي “بلاد الأحلام البعيدة ”*
قضيت فيها أربعة أعوام من الحرية التامة والتنقل بين الولايات لجلب بضاعة لمحل صغير أنشأته في منزلي .. كنت أسافر كثيرا لوحدي لحضور دورات ومعارض للأزياء أقود سيارتي واذهب كيفما أشاء ومع من أشاء إلا إن كل ذلك لم يمنحني ما أريد … !!*
كنت أحس بفراغ عظيم في حياتي لم يملأ واني افتقد لشيء هام لم أجده بعد !!*
(كنت أصلي فروضي الخمسة وأصوم ولم انقطع يوما عنها )..

كانت تراودني بعض الخواطر السريعة وصحوة ضمير لاتتجاوز الدقائق لأعود كماكنت ..

وفي أحداها استوقفني منظر مجموعة من اليهوديات بلباس محتشم وبدون زينة عكس ما كنت عليه تماماً من تبرج فقلت في نفسي..*
إن كانت اليهوديات يحترموا دينهم فـ ليش احنا مانحترم ديننا؟*
ليش ما احترم ديني ونفسي ؟!
وكالعادة سرعان ماتلاشت تلك الكلمات من مخيلتي ولم يبقى لها أي اثر !!*
عدت من أمريكا وافتتحت أول محل خاص بي للأزياء وكانت طبيعة عملي تتطلب كثرة السفر والترحال ..

كنت حين أرى النساء المتحجبات الحجاب الشرعي الكامل في الخارج أقول “لبش مبهذله نفسها وليش جايه هنا وهيا راح تتغطا”

تمرست في مهنة التصميم التي عشقتها وبلغت شهرتي الآفاق وقمت بعدة عروض للأزياء كان أولها في بيروت .. “لايخفاكم مافي تلك العروض من تعري وكشف لعورات العارضات قبل العرض وإثناءه”

انتهي عرضي الأول وكان لابد لي أن أحيي الحضور مع عارضاتي وقبل ظهوري بدون وعي مني أخذت طرحة ووضعتها على رأسي..*
وكم هالني كثرة المكالمات التي وصلتني تبارك لي ارتداء الحجاب على الرغم من إن لبسي له كان على سبيل إبراز هويتي لا أكثر ..*
كان عرضي التالي في باريس .. فازدادت هالة الأضواء والشهرة حولي ..
واستطعت تكوين ثروة طائلة حققت بها كل ما تمنيته من متع الدنيا وزخرفها ومع هذا كله ازداد الشعور الملازم لي بالغربة والوحشة وعدم الرضا وازداد حجم الفجوة بداخلي كان هناك حلقة مفقودة في كل ذلك النعيم !!

أمي هي ملاذي وسلوتي وحضنها الدفيء مكمن لبث مشاعري وأحاسيسي التي لا أجد تفسيرا لها فانا املك كل أسباب السعادة فلماذا هي بعيدة عني ؟؟ مرضت والدتي مرض عضالا و رغم الآلام التي لم تبارحها لم نسمعها إلا حامدة شاكرة راضية بقضاء ربها ومتقبلة لأقداره بكل إيمان وثبات توفيت والدتي رحمها الله تعالى
#يتبع

(2)

‎وبوفاتها ازدادت معاناتي وخوفي وقلقي ..
‎وضاقت بي دنياي فلم*
‎تعد تسعني .
‎بعد ثلاثة أشهر من وفاتها ..
‎قررت أن ارتدي الحجاب “أغطي شعري ”*
‎خوفاً من أن يلحق أمي إثم من تبرجي وعدم إلزامها لي وتربيتي عليه فارتديته وفاء لأمي فقط..

‎لم يعارض زوجي حجابي وانهالت علي التبريكات وكنت أحس بزهو عجيب وهو يلازمني في كل مكان ،*
‎ومنحني جزء من الطمأنينة وقدر ضئيل من السعادة وكان بداية خير عظيم علي ..☔

‎في أول أيام شهر رمضان المبارك ..
‎كنت أتابع برنامج عن حياة الرسول صلى الله عليه وسلم هز أعماقي*
💚
‎حرصت على متابعة البرنامج بكل شغف ..
‎، فتعلقت بسنته صلى الله عليه وسلم..
‎فمن أحب محمد أحب سنته وطبقها وأحياها ..
‎وكنت قدر المستطاع ابتعد عما نهى عنه صلوات ربي وسلامه عليه

‎بدأت البرامج الدينية تحوز على اهتمامي وإعجابي كان تأثري بها*
‎قوي جداً💕
‎ فبدأ زوجي يتذمر مما أنا عليه ويحاول ثنيي للرجوع كما كنت ، كثرت الخلافات بيننا ..حتى طالبت بالانفصال عنه ..وكان المقابل جسيم والخسارة عظيمة في مقياس الدنيا الزائلة ،
‎ حاول الضغط علي لأعود له فطالب بكامل ثروتي وتصاميمي !!

‎فقدمتها له بنفس راضية مقابل ديني وسعادتي ولم يبقي لي منها سوى النزر اليسير"*
‎من ترك شيء لله عوضه الله خيراً منه*

!!
‎بعد انفصالي وذهاب ثروتي بفترة بسيطة فوجئت باتصال زبائني من جديد فاستطعت تعويض خسارة عام كامل بتصميمين !!
‎ثم أتيحت لي فرصة العرض في احد اكبر صالات العروض في لبنان فعرضت فيه مجموعة ملابس محتشمة أسميتها "بالخجولة”*
‎فاق نجاحه كل العروض السابقة ..

(3)

‎بعد تجربة زواجي السابقة ..
‎وفقت في زوج ملتزم كان خير معينا لي على الثبات و ارتديت الحجاب الشرعي الكامل “ عباءة وغطاء وجه وقفاز”*
‎فكنت فيه كالملكة المتوجة على عرشها وأشرع لي أبواب من السعادة والفرح والطمأنينة ..💦
‎كنت بأمس الحاجة لها وتعلمت منه كثيراً واستفدت من علمه وعمله كثيراً فجزاه الله عني خير الجزاء..🌸

‎في رحلتي تلك واجهت الكثير من الصعاب ..
‎وجابهت الكثير من المخذولين الساخرين ولازلت ولكني أقول لهم وبصوت عالي :
‎إليكم عني فلقد خالطت مجتمعاتكم الزائفة ولم أتجرع إلا الشقاء

‎سأزيل كل عائق في طريقي للوصول لغايتي الكبرى وهدفي الاسمى جنة عرضها السماوات والأرض تجمعني بحبيبي وقدوتي محمد عليه الصلاة والسلام وبوالدي وأحبابي ..🌿







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 26-02-18, 10:18 pm   رقم المشاركة : 64
ملح ـوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ملح ـوس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ملح ـوس غير متواجد حالياً

سلام



وصباح الليل



اللي فاضي يشوف هالفلم







لكن اهم شي من الدقيقة بعدالخمسين




لكن طبعا الكثير يعلم ان الافلام هي قصص حقيقية



لكن يتم تعديلها حسب اللي يصنع الفلم




وحتى هناك من صنع اشخاص وهميون وحط لهم بطولات



وصارو رموز لاجيال = ولايعلم تلك الاجيال ان عمره راح على خيال





لكن المحصلة ان الكتب حسب خيال الكاتب مثل القصيد




احيان ياخذ الفكرة ويركبها على شيء يخصه = وهكذا




لكن المهم ان القصص يكون فيها صحة الى حد كبير = وفيها تزوير


خاصة بما يخص = الشعارات = فكثير تم تغيير الشعارات الاصلية او وضع شعار خيالي


او حتى شعار لفرق بحكومات من اجل استهدافها لغرض معين




لكن كل هذا لايهمني شخصيا







انما يهمني ان الواحد لايصدق كل مايقال




ولا كل مايسمع




فالروايات تبدأ بقصص ثم تتحول لحقائق ثم تكتب وتمثل





لكن المشكلة من يهيم حب بالممثلين



وهو بالنهاية ممثل





عايش حياته بالترف وانت عايش بالهواجيس وليت ولو ماتنفع الحكاي


الحياة تراها حلم = حقيقه لا خيال






حياتك الماضية حلم لا اكثر بهمه وفرحه






حتى الممثلين والافلام في وقتها حياة والان مجرد حلم





حتى من عاش تلك العذابات وتشافا منها الان مجرد حلم







وهذا الحلم بيدك تجعله جميل او تجعله ممل





ولا اجمل من يصير صباحك بدعاء الوالدين



ثم بعدها = هوجس على كيفك^_^,







التوقيع

وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
رد مع اقتباس
قديم 05-03-18, 03:19 am   رقم المشاركة : 65
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


حكاية

منقول من طبيب جراحه بمستشفى بني سويف الجامعي / مصر

في أواخر أيام نيابة الجراحة ، كنت على وشك أن أغادر العيادة بالمستشفى بعد أن انتهت بالفعل متجها إلى القسم المكتظ بالمرضى لأكمل سيلا من الواجبات دون توقف ، تستوقفني امرأة ثلاثينية تحمل ابنها البالغ من العمر سنة واحدة وتسأل عن طبيب الجراحة

_ عايزة دكتور الجراحة ليه ؟
_ عشان يكشف لي ع الواد
_ العيادة خلصت يا ماما ، مجيتيش من الصبح ليه
_ ردت بتلقائية : مهي دي المفروض مستشفى ، الدكاترة هتروح فين يعني

كان ردها كفيلا باستثارة حفيظتي واستدعاء كل معاني كراهية الاستهتار بالمواعيد لأخبرها بوضوح أن تحضر فى الصباح الباكر وتقفي في دورك لتحصلي على تذكرة حتى تتمكني من الكشف

سكتت المرأة سكوتا يعني إذعان المكره ، وقفت فى مكانها بضعة ثوان بدا عليها خلالها الحيرة ثم قالت بضحكة اللا مبالي ، ماشي بكرة بكرة وحملت وليدها على خصرها كما تعتاد نساء الارياف ان تفعل

صعدت أنا إلى عملي بالقسم مرتاح البال ، وبدأت بمباشرة عملي ، لا يجب أن يعكر صفو يومي هذا الرد المستفز من تلك المرأة ، ثمة أمور أكبر تنتظرني كفيلة بتعكير صفو يومي

فى اليوم التالي ، فى عيادة الجراحة ، وقبل انتهائها بقليل تدخل المرأة صاحبة الأمس تحمل وليدها بطريقتها المعهودة وتضحك
_ ها جيت لك قبل ما تمشي اهو يا دكتور ، ينفع نكشف بقى ؟
_ جاية ع الآخر بردو
_ المواصلات بقى يا دكتور ، المهم الواد دا عايزة اكشف له

قمت بدوري بالكشف على الطفل ، الذي بدا أنه سيجلب عليها أياما من الهم والأسى ، كان الولد مصابا بسلسلة من العيوب الخلقية التي ستسبب له اعاقات دائمة ، وتحتاج الى ثلاثة او اربعة عمليات جراحية معقدة ستستوجب ربما عشرات الزيارات الى مستشفى حكومي حتى يمكنها انجاز الأمر ، لم تكن زيارتها الاولى للمستشفى تنبئ بأنها من ذلك النوع الذي سيتحمل هذا ، لكن لا بد من اخبارها بالأمر

صرت اشرح لها وهى تنظر بنظرة لا يبدو منها التأثر ولا التأفف ، لم تكن تزعجها مطلقا فكرة الزيارات ولا المتابعات ولا تعدد العمليات ولا احتمالات الاعاقة كانت تنتظرني ان انهى كلامي حتى تسأل سؤالا واحدا :
_ مش انتو هتعملوا لنا الحاجات دى ببلاش يا دكتور اصله ابوه ميت وانا لازم اللى اجى بيه وبسيب اخواته فى البيت لحد اما ارجع لهم
_ ايوة يا امى العمليات هنا ببلاش

تنفست الصعداء
"الحمد لله"
ووعدت بالمتابعة والالتزام ، وقد كان

كانت مشكلتها الازلية التى تزعجني منها حضورها المتأخر دائما ومقابلة العتاب بضحكتها التى كانت تبدو لى ضحكة بلهاء تصدر من شخص لا يقدر الموقف ، لكن كنت اتغاضى عن هذا ، حتى اخبرتني ذات يوم فى مرور مسائي انها تتأخر لانها تخرج من بيتها باكرا وتودع باقي صغارها وتمشي مسافة تتجاوز الكيلومترات حاملةوليدها الذي يلف رجليه حول خصرها حتى تخرج الى طريق غير ممهد تنتظر اى شئ تركبه وغالبا ما ينتهي بها الحال فى سيارة ربع نقل تقل بعض البهائم او العمال فتقفز معهم وتخبئ صغيرها تحت خمارها حتى لا يناله غبار الطريق الذي اعتادت رائحته !!

كانت تقص هذا وهي تحمد الله ولا تنتظر منى تعاطفا ، انا من بادرتها بالسؤال اصلا عن سبب تأخيرها المعتاد ، لكنها وقد كانت تواجه هذا ، كانت تمتلك تلك الضحكة الريفية التي تتغلب بها على الصعاب ، زوجها الذي ترك لها ثلاثة اولاد وابتلاؤها بصغيرها وضيق ذات يدها ، بالكاد تجد ما تطعم به اولادها ، لكنها تجتاز هذا وما زالت قادرة على الابتسام !!

بعض الناس يصابون بالكآبة حين يفقدون بعض الكماليات الزائدة ، والبعض يناضلون للبقاء على قيد الحياة دون ان تفارق شفاههم البسمة ، لقد كانت تحمل هذه المرأة كل معاني الرضا في قلبها وتبتسم

فى احدى زياراتها التى تكررت كثيرا فى الايام اللاحقة طلبت ان تسشيرني فى امر يخصها ، وقد اهملته لانها لم تكن تريد ان تفتح المواضيع الجانبية قبل ان تهتم بطفلها
_ ممكن يا دكتور اسألك ع حاجة
_ اتفضلي
_ صدري ظهر فيه كلكوعة كدا مطنشاها من زمان بس بتكبر ، ممكن تبص لى عليها لما تفضى ولا نخليها مرةتاني ؟
_ لا هبص لك عليها حاضر

كانت المفاجأة كل علامات الفحص تشير ان المرأة مصابة بسرطان الثدي منذ مدة ووصل الى حجم كبير وهي تساورها الشكوك لكنها تفضل مصلحة طفلها ، وتهمل نفسها ، وهكذا يضاف الى قائمة ابتلاءاتها واحد جديد لعله اعظمها !!

قلت لها بعد الفحص هل معك اى مرافقين او اهل او زوار ؟ ، اجابت بالنفي وكتر خير الجيران اللى بياخدوا بالهم من عيالها لحد ما ترجع

كان لا بد ان اخبرها اذن ، طالما انه لا رفيق ، فلا بد من اخبارها ، وقد كان

كنت اقص عليها احتمالية كون الامر سرطانها يستوجب استئصال الثدي والخضوع لجلسات من العلاج الكيماوي والاشعاعي ورحلة من العلاج قد تطول ، انتظرت حتى انتهيت من كلامي وسألت ذات السؤال ، مش بتعملوها هنا مجاني يا دكتور ؟ ، ايوة يا امى ، طيب هارتب مع الجيران بقى واشوف ممكن اجى امتى

هكذا بهذه البساطة ؟ ، كيف تتقبل الامور بهذا الهدوء ؟ ، يبدو انه ليس من رفيق يشاطرها احزانها فتكتمها بداخلها ، فى العادة يرتمي المريض باحضان مرافقيه ويظهر الجزع ، لكن هذه المرأة بلا رفيق

انهت المرأة اجراءاتها الخاصة بعمليتها ، مؤجلة اجراءات وليدها ، وخضعت للجراحة وازالة الثدي ، في اليوم التالي كانت تستعجلني للذهاب لان اولادها ربما يبيتون بعض ليالي غيابها دون طعام !!

لا اعرف هل تساورها الاسئلة ام لا ، كيف ستنتقل الى بيتها فى هذه الحالة بهذا الجرح الهائل فى جسدها بعد جراحة صعبة ، وليدها الذي تحمله على خصرها ، تلك المواصلات المزدحمة التى ترتمي فيها فتؤذيها وهي فى اتم صحتها ، كيف ستنتقل بها فى هذه الحالة ، حين تصل الى اولادها من اين ستأتي لهم بالطعام ،،،، كل الذي كنت اراه فى عينيها ان الايام تمضى وانه ما من شئ يستحق الجزع !!
مضت الايام ، وتابعت المرأة الشجاعة رحلتها بين اروقة المستشفيات حتى اتمت خلال شهور علاجها الكيماوي والاشعاعي ... وابتلعتها الايام وغابت فترة من الزمن

بعد شهور كنت امر فى احد طرقات المستشفى لاجد امرأة نحيلة الجسم شاحبة الوجه ، تنادي بابتسامة مثقلة ازيك يا دكتور محمد ، عرفتها من ولدها الذي تحمله بصعوبةعلى خصرها بطريقتها المعتادة

توقفت ورددت السلام وسألتها عن احوالها لتخبرني برحلتها المعتادة الشاقة بشكل يومي وانها نجحت فى انهائها بكرم ربنا كما قالت

_ وانتى جاية ليه النهارده ؟
_ كنت عايزة حد فى عيادة الجراحة يبص لى ع الجرح مكان العملية لانى حاسة انه واجعني وايدي وارمة ، بس الدكتور في العيادة قالي انتى جاية متأخرة ومشي ، فقلت خلاص هاجي بكرة بقى واحاول متأخرش
_ احنا نفتح لك العيادة مخصوص وتيجي متأخرة براحتك
_ ربنا يخليك يا دكتور محمد ، احنا دايما بنتعبكم

ربما ستدور الايام على زميلى الذي اخبرها بضرورة الحضور غدا فى الموعد لتعلمه كما علمتني ان البعض يعيش معنا لكنه فى واد آخر ، يناضل فى حياته التي لم تترك له مجالا للرفاهية او الجدل ، لو لم يكن مثل تلك المرأة الجسورة جديرا بالاستثناء فمن يكون جديرا به اذن ؟

طمأنتها بعد الكشف ، ومازحتها بأنها بتتدلع ومعندهاش حاجة ، فابتسمت ابتسامتها المعهودة وقالت الحمد لله انا خفت يكون عندى حاجة !!

الحقيقة انتى عندك كل حاجة صعبة بس عندك رب كريم وقلب كبير ورضا عظيم ، انى بتمثلي دور البطولة الحقيقية فى حياة موازية لا يلتفت لها احد

الحمد لله
الذي عافانا بما ابتلى به كثيرا من عباده ااامين ياارب العالمين
نعيش برفاهيه واذا نقص لدينا ولو شيء يسير تكدر باقي يومنا وغيرنا تنقصه الاساسيات ويعاني الامرين ويعيش كأنه ملك الدنيا،،

ياارب ترزقنا القناعة والرضى
🌷







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 14-03-18, 03:22 pm   رقم المشاركة : 66
رباب
مشرف عام
 
الصورة الرمزية رباب






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : رباب غير متواجد حالياً

يوم الاربعاء كان عندي موعد .. رحت الصيدلية. واخذت رقم 72 وجلست انتظر. وبعد فترة دخلت حرمة كبيرة على عربة مع شغالتها واخذت رقم 129 قالت الشغالة .. ماما في انتظار كثير .. ردت الحرمة قالت انا لازم اكون على سجادتي قبل اذان الظهر. هلحين ربي يسهل علينا ..كانت الساعة 11 وربع لفت نظري ثقتها بالله. . طلع رقمي على اللوحة الضوئية وبحركة لاارادية. رحت لعربة الحرمة ودفيتها للكونتر وقلت لها دورك .. قالت الشغالة لا ماما قلت عطيني رقمك وروحي خذي الدواء وودي ماما للبيت
وقفت معها عبوا لها الكيس ادوية. والعاملة تتلقى التعليمات .. حبيت راس الحرمة وقلت اوصلك للباب لاني رقمي ريض.تذكرت امي الله يرحمها 💔💔.

قلت لها. خالة عندك عيال ؟
قالت 11 ست بنات وخمس اولاد. وكلهم لاهين. وهذي بنتي الحقيقية 💔💔. ( الشغالة)
تقول باعوا بيت ابوهم واخذوا حقهم وحطوني في البيت القديم بالربوة القديمة اجروا اللي فوق وسكنوني تحت. وحطوا لي ممرضة وشغالة وتركوني 💔💔💔
البيت صغير يوم راحت الشغالة قالت الممرضة لاترجع انا اسوي شغل بيت
ماما ..
ربي سخرها لي صار لها عندي 8 سنين ماتركتني .. وعيالي مااشوفهم الا بالمناسبات. حتى اني نسيتهم
وماعدت اوله عليهم مثل اول 💔.
فرحَت اني اسولف معها وانفتحت بالسوالف 💔💔
كملت : واذا جوني دقايق وحبوا راسي وقالوا تبيني شي ؟؟ قلت سلامتكم 💔

اخذت رقم الشغالة قلت اتواصل معها لان ماعندها تلفون ...
قلت لها ام مين. قالت لي ام سيتا ( شغالتها)💔💔💔
عيت تقول اسم ولدها .. الى الان وهي بين عيوني. ..
مااحد يعرف قيمة الام الا اللي يفقدها.
كنت ابي اعرف اسمها او اسم عيالها مارضت تقول لي 💔
قلت اكلم الشغالة واخذ العنوان واروح ازورها
واكلم عيالها اذا فيهم خير ..
الشي الغريب انها جاية بتكسي .💔💔💔. طلبت لها اوبر وقلت للشغالة هذا سواقي يوصلكم
واللي اغرب منه ..
ابي ارجع للصيدلية والا اختي الدكتوره بنفس المستشفى تتصل بي قالت ترا اخذت الدوا من زمان لاتروحين للصيدلية. .
قلت ورا ماقلتي لي قالت كنت اتسنن ، (سبحان الله رحت للصيدلية
علشان ام سيتا )سخرة رب العالمين.
الله يرحم امهاتنا ويغفر لنا تقصيرنا معهم. ويطول بعمر الموجدات على الطاعة ويعينا على برهم احياء واموات

لابارك الله بعيال يتركون امهم لحالها مع الشغالة ... قلت الحمد لله ماعندي عيال واتحسر مثلها.
صدق المتنبي :- قد يكرم الدهر انسانا فيحرمه
من يحرم الشيء احيانا فقد وهبا

الله لايقطعنا ولا اياكم.
قصة حقيقية وصلتني ونقلتها للعبرة







التوقيع

غدًا ‏أوجاعنا تخبو ‏ويمحى لمحها فينا،

غدًا ‏أسقامنا تُبرى‏ وبالجنّات تعلينا

غدًا. ‏ نرتاح لن نشقى ‏سننسى كل ماضينا


رد مع اقتباس
قديم 14-03-18, 08:38 pm   رقم المشاركة : 67
ملح ـوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ملح ـوس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ملح ـوس غير متواجد حالياً






التوقيع

وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
رد مع اقتباس
قديم 14-03-18, 08:39 pm   رقم المشاركة : 68
ملح ـوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ملح ـوس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ملح ـوس غير متواجد حالياً
Unhappy







التوقيع

وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
رد مع اقتباس
قديم 15-03-18, 03:52 am   رقم المشاركة : 69
ملح ـوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ملح ـوس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ملح ـوس غير متواجد حالياً

انا عقب هالموضوع بشرب الشاهي ببريدز


وبطبخ بأدوات فخار وخشب


ونشوف المعادن الصحية مثل مشغولات الحديد الصحية وفقط





المهم



العازل المموج اللي بوه المادة والقصد انه خطيرة خاصة اللي تكسر ويطلع منها غبار



اما مسئلة النفايات ومخلفات المصانع فهي مثل هكذا



كل الصناعات لها نفس المشكلة ولكن المشكلة ان الامراض ماتبين الا بعد ثلاثين سنة





يعني مامثل عيشة المزرعه





واصنع بيتك من خشب وطين مطبوخ









المهم







شفت بعضه وتعبت اللي يكمله يعلمن ان استفاد شيء













وشكرا







التوقيع

وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
رد مع اقتباس
قديم 15-03-18, 05:01 am   رقم المشاركة : 70
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


قصة قصيرة وجميله
(الملك وخادمه فيروز )

فقد ورد َ كثيرا ً عند العرب ِ ألفاظا ً يفهم السامع ُ منها غير الذي أراده وفهمه .. وذاك لفطنته ورجاحة عقله ..*


وورد َ عند العرب قصصَا ً تبـيّنُ مدى ذكاء ِ نساء العرب وفصاحتهنّ .. وسرعة ِ نباهتهنّ ..


ومن ذاك ما ورد*: (*حكاية الملك مع امرأة فيروز )*..


وإليكم :


حُكيَ أن بعض َالملوك ِطلع َيوماً إلى أعلى قصره يتفرج ..


فلاحت منه التفاتةٌ*فرأى امرأة*ًعلى سطح ِدار ٍإلى جانب قصره لم ير الرّاؤن أحسنَ منها فالتفت إلى بعض جواريه ..
فقال لها*: لمن هذه ؟؟؟*


فقالت*: يا مولايَ هذه زوجةُ غلامِك فيروز ...


قال*: فنزل الملك ُوقد خامَره حبُّها وشُغِفَ بها ...


فاستدعى بفيروز*وقال له*: يا فيروز ...*قال*: لبّيك يا مولايَ


قال*: خذِ هذا الكتابَ وامضِ به إلى البلد الفلانية وائتني بالجواب*..!!


فأخذ فيروزُ الكتابَ وتوجّهَ إلى منزِله , فوضعَ الكتاب َتحتَ رأسِه وجهّز أمرَه وباتَ ليلتَه فلمّا أصبحَ ودّع َأهلَه , وسارَ طالباً لحاجةِ الملكِ ..*ولم يعلم بما قد دبّره الملكُ*..



وأما الملك*: فإنّه لما توجه فيـروز قامَ مسرعاً , وتوجّه متخفيا إلى دارِ فيروز..


فقرع البابَ قرعاً خفيفا ..!!


فقالت امرأة فيروز*: من بالباب*!؟


قال*: أنا الملكُ سيدُ زوجِك , ففتحت له فدخل ,وجلس ,


فقالت له*: أرى مولَانا اليومَ عندَنا..!!!


فقال*: زائر ا.!


فقالت*: أعوذ بالله مِن هَذه الزيارةِ, وما أظنّ فيها خيراً ..


فقال لها*: ويحكِ إنّني الملكُ سيدُ زوجِك وما أظنّك عرفتني..!


فقالت*: بل عرفتكَ يا مولَاي , ولقد علمتُ أنّكَ الملكُ . .. ولكن سَبَقَتْكَ الأوائل ُفي قولِهم*


(*سأتركُ ماءَكم من غير وردِ*... وذاك لكثرة الورّادِ فيه )*


( إذَا سقطَ الذبابُ عَلى طعام ٍ...*رفعتُ يدِي ونفسِي تشتهيهِ*)*


(*وتجتنبُ الأسودُ ورودُ ماءٍ*... إذَا كَانَ الكلابُ ولغْن فيهِ )*


( ويرتجعُ الكريمُ خميصَ بطن ٍ...*ولا يَرضى مساهمةَ السفيهِ*)*



وما أحسنَ يا مولايَ قولَ الشاعر*:



(*قل للّذي شفهَ الغرامُ بنا*... وصاحب الغَدر غير مصحوبِ )*


( والله لا قالَ قائل ٌأبدا ً...*قد أكل اللّيثُ فضلةَ الذيب)*



ثم قالت*: أيها الملك تأتي إلى موضع*شرب كلبك وتشرب منه*..!!


قال :*فاستحيا الملك من كلامها وخرج , وتركها*فنسي نعله*في الدار , هذا ما كان من الملك ...


وللقصه بقيه .....







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 15-03-18, 05:02 am   رقم المشاركة : 71
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


تكملة القصه...

وأما ما كان من فيروز*: فانه لما خرج وسار تفقد الكتاب فلم يجده معه في رأسه فتذكر أنه نسيه تحت فراشه , فرجع إلى داره فوافق وصوله عقب خروج الملك من داره , فوجد نعلَ الملكِ في الدار ,*فطاش َعقلُه وعلم أن الملك لم يرسله في هذه السفرة إلا لأمر يفعله فسكت ولم يبد كلاما ,*وأخذ الكتابَ وسارَ إلى حاجةِ الملك ِ, فقضاها ثم عاد إليه فأنعم عليه*بمائة دينار*فمضى فيروز إلى السوق واشترى ما يليق بالنساء وهيأ هدية حسنة وأتى إلى زوجته , فسلم عليها ,


وقال لها :*قومي إلى زيارة بيت أبيك ..


قالت*: وما ذاك*


قال*: إنّ الملكَ أنعمَ علينا وأريد أن تظهري لأهلكِ ذلك ..


قالت*: حبّا وكرامة , ثم قامت من ساعتها وتوجهت إلى بيت أبيها ففرحوا بها وبما جاءت به معها فأقامت عند أهلها شهر , فلم يذكرها زوجها ولا ألمّ بها ,*فأتى إليه أخوها...



وقال له*: يا فيروز إما أن تخبرنا بسبب غضبك وإما أن تحاكمنا إلى الملك*!!


فقال*: إن شئتم الحكم فافعلوا ’ فما تركت لها علي حقا فطلبوه إلى الحكم فأتى معهم وكان القاضي إذ ذاك عند الملك جالسا إلى جانبه...


فقال أخو الصبية*: أيد الله مولانا قاضي القضاة إني أجرت هذا الغلام بستانا سالم الحيطان ببئر ماء معين عامرة وأشجار مثمرة فأكل ثمره وهدم حيطانه , وأخرب بئره فالتفت القاضي إلى فيروز..


وقال له*: ما تقول يا غلام فقال فيروز أيها القاضي قد تسلمت هذا البستان وسلمته إليه أحسن ما كان*!!!


فقال القاضي*: هل سلم إليك البستان كما كان*؟؟


قال:*نعم ,ولكن أريد منه السبب لرده!!


قال القاضي: ما قولك*؟؟!!


قال*:والله يا مولاي ما رددتُ البستان َكراهة ًفيه وإنما جئت يوما من الأيام فوجدت فيه أثر الأسد فخفت أن يغتالني فحرمت دخول البستان إكراما للأسد ..


قال*: وكان الملك متكئا فاستوى*جالسا ..........


وقال*: يا فيروز*!!


ارجع إلى بستانك آمنا مطمئنا*فوالله إن الأسد*دخل البستان ولم يؤثر فيه أثرا ولا التمس منه ورقا ولا ثمرا ولا شيئا ولم يلبث فيه غير لحظة يسيرة , وخرج من غير بأس ..


ووالله ما رأيت مثل*بستانك*ولا أشد احترازاً منحيطانه*على شجره ..


قال*: فرجع فيروز إلى داره ورد زوجته ولم يعلم القاضي ولا غيره بشيء من ذلك ..







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 15-03-18, 05:48 am   رقم المشاركة : 72
ملح ـوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ملح ـوس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ملح ـوس غير متواجد حالياً






التوقيع

وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
رد مع اقتباس
قديم 15-03-18, 04:12 pm   رقم المشاركة : 73
ملح ـوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ملح ـوس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ملح ـوس غير متواجد حالياً






التوقيع

وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ
رد مع اقتباس
قديم 15-03-18, 09:54 pm   رقم المشاركة : 74
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


*ياجبار اجبر كسري...*

احدى الاخوات تزوجت ثم شاء الله ان تتطلق من زوجها....

تقول: عشت مع امي وابي وكانا وحيدين بعد زواج اخوتي واخواتي واحتسبت الاجر وصبرت وكنت اقوم على خدمتهما وكنت اشعر بسعادة ولذة الطاعة...

تقول: وفي يوم من الايام ذهب والداي الى منطقه اخرى لحضور دعوة زفاف احد اقاربنا..

وشاء الله ان يتوفيا في حادث مرور...وكانت الفاجعة وفقدان الوالدين هي أكبر الآلام التي عشتها في حياتي...

ثم انتقلت للعيش مع اخوتي وكنت اتنقل بينهم بين كل فتره وفتره اذهب الى منزل احدهم ولكن زوجات اخوتي لم يكن يرغبن بوجودي معهم ،وان وجودي يقيد من حياتهن الشخصيه وتحكي لي مواقف كثيرة تدلُّ على ذلك، تقول ذهبت الى منزل احد اخوتي كلما يأتي أخي تنقل له زوجته كلام عني وانني اضايقها واتدخل بشؤونها هي وابناءها أكثر من مرة فيقتنع بكلامها، وبعدما يتحدث مع زوجته يصبح ًا مني،وكنت اسمع منهم الاهانه والتجريح ببسب ماينقل عني من كلام ظلما وزورا....وهكذا مع جميع زوجات اخوتي اتنقل من منزل الى منزل ولم اكن املك الا دمعتي امامهم...كنت اعاني من ظلمهم وظلم زوجاتهم..

ولم اكن املك من امري الا الدعاء وتفويض امري لله....والله ماكنت اجلس ولا اقوم ولا اعمل الا وانا ادعي بهذا الدعاء موقنة به مفوضة امري لله جل شأنه : *«ياجبار اجبر كسري»*

ثم انتقلت للعيش الدائم عند احد اخوتي...فجعل لي غرفه مخصصه وحدود بمنزله لا اتعداها...والا ارى ابناءه ولا اخالطهم ...وانا كلما تذكرت مصيبتي اردد: *«ياجبار اجبر كسري»....*

تقول وفي احدى الايام طرق باب اخي رجل يكبرني 18 عاما وكان متزوجا وعنده سبعه من الابناء طالبا يدي للزواج ...وبدون ان يستشريني اخوتي تمت الموافقه وارادو الخلاص مني...وقال لي اخي : فكينا من شرك..
وانا صابره محتسبه اررد: *«ياجبار اجبر كسري»...*

تقول تم عقد الزواج ولم اره الا مرة واحده عندما ذهبنا للمحكمه الشرعيه لاتمام العقد والاتفاق على ان يتم الزواج بعد اسبوعين...لم يكلف اخوتي عناء السؤال عنه فقد كان همهم الوحيد ان اتزوج وكذا الحال بالنسبه لزوجاتهم...ارادو فقط الخلاص مني...

ذهب الرجل ولم نكن نعرف عنه شيئا سوى ذاك اليوم الذي اتى فيه....ومر الاسبوعين....والشهر والشهرين والثلاثه والاربعه....دون ان نعلم عنه شيء ازداد ظلم اخوتي لي وكنت اسمع منهم الكلمات الجارحه وظننا ان هذا الرجل قد غير رأيه وتركني معلقه....وانا اردد : *«ياجبار اجبر كسري»...*

وفي احدى الايام بعد مرور اربعة اشهر اذا بطارق يطرق باب بيت اخي....
أخي:من انت...
الطارق:انا فلان....هل هذا منزل فلانه...؟
أخي: نعم ومن انت؟
الطارق: انا فلان واريد مقابلة فلانه...!

كان شاب في الثلاثين من عمره وكان ابن زوجي المجهول..ادخله اخي الى غرفة استقبال الضيوف ثم اتى إلي. وطلب مني ان اقابل ابن زوجي...

تقول : ولما دخلت عليه بالغرفه انا وأخي قام وسلم علي وكان من مظهره انه شاب خلوق...ثم جلسنا....

قال: انا ابن فلان "والده الذي تقدم للزواج مني"....وقد صار لوالدي حادث توفي على اثره ووجدنا بسيارته وثيقة وعقد زواج تثبت انه قد تزوج منكي...ولم استطع القدوم اليكي الا بعد انتهاء واجب العزاء لوالدي.....
تقول بدأ يسرد لي حكاية والده وكان ثري جدا....

قال : بعد وفاته تم تقسيم املاكه وقد حصرناها جميعها وانتي من ضمن ورثة والدي...وقد ورثتي منه منزل فخم ورصيد في البنك بالملايين ...وانا جت اليكي حتى اسلمك هذه الامانه وأسألك من سيكون وكيل على املاكك..

تقول اصبت بذهول انا وأخي ....ثم اعاد علي السؤال : من ستوكلين حتى تستلمي نصيبك من الورثه....
قلت له : أنت....وانا مازلت بصدمه وذهول...
انصرف بعد ان قال باانه سيأتي اليوم التالي لاخذي الى منزلي...
حزمت امتعتي في اليوم التالي واخوتي وانا مازلنا في ذهول مماسمعنا من ذلك الشاب...
وعندما اتى ذهبت معه انا واخوتي والله لم أصدق ماراته عيني كان منزل فخم جدا...دخلت منزلي الجديد...وكان مجاور لمنزل زوجته الاولى وابناءه...
مرت الايام واذا بزوجته تأتي لزيارتي وتقول لي: سنكون انا وانتي اخوات وابناءي هم ابناءك....

فوالله اني اعيش في سعاده معهم ابدلني الله خيرا من منازل اخوتي وعشت مع اسرتي الجديده في سعاده وكان ابناءه وبناته يغمرونني بحنانهم وبرهم بي برا بوالدهم المتوفى وكانت زوجته نعم الاخت لي...

وتذكرت دعائي وفزعي لربي : *«ياجبار اجبر كسري»....* اراد الله ان يجبر كسري وهنا تكمن حاجة العبد في التذلل لله بهذا الاسم العظيم.







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 22-03-18, 01:55 am   رقم المشاركة : 75
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


العرق دساس وكما تدين تدان

قصة حقيقية فيها عبرة

في قديم الزمان رجل تزوج
وفي أول يوم الزواج
اجتمع حول الطعام
هو وأمه وزوجته
فقدم سهم الطعام الكبير والإهتمام لزوجته
لكونها هي عروس في أول يومها
وقدم لأمه شيء بسيط من الطعام
وبلا اهتمام ...

لاحظت الزوجة ذلك
وكانت حكيمة أصيلة
فقالت له طلقني الآن ..
توسل لها ان تتراجع عن قرارها
وقال لها ماسبب طلبك للطلاق
فقالت :
إن العرق دساس
ولا أريد أن أنجب منك ولد
وأُهان منه كهذه الإهانة .

للأسف بعض النساء
عندما يفضلها زوجها على أمه
تعتقد أنها انتصرت
وستكون مرتاحة البال!!
ونسيت أنه كما تدين تدان ..

تطلقت منه ورزقها الله زوجاً باراً بأمه
ومرت السنين وأنجبت أولاد.

وفي يوم كانت راحلة على ناقة
وعليها هودج
وكانوا أولادها يعتنون بالهودج حتى لا تمل...
وفي الطريق شاهدت قافلة
تمشي ويتبعها رجل كبير في السن حافي القدمين خلف
القافلة يمشي لا أحد يعتني به.

فقالت لأولادها ائتوني بهذا
الرجل
فإذا هو زوجها السابق
قالت له عرفتني؟
قال لا
قالت انا زوجتك السابقة
ألم أقل لك العرق دساس...
وكما تدين تدان ....

انظر الى أولادي كم هم بارين ويعتنون بي
وانظر الى حالك..
أين أولادك؟
لأنك أهنت أمك
كان هذا جزائك.

قالت لأولادها:
اعتنوا به قربة الى الله تعالى ...
____________
لكل زوجة..
تذكري..
كما تدين تدان

وكذلك أنت أيها الزوج
ينطبق عليك الكلام

رفقاً رفقاً بأمهاتكم وابااائكم
لا تقصرو عليهم
ولا تضيقو عليهم

أيتها الزوجة..
اتركي زوجك يبر بأمه
وكوني عون له

وأنت أيها الزوج..
اترك زوجتك تبر أمها
وكن عون لها

فالحياة قصيرة
ويوم من الأيام سوف تدفع ثمن ما عملته

ارسلها لجميع المضافين عندك
لعل الذكرى تنفع المؤمنين...







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:11 pm



Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
موقع بريدة

المشاركات المنشورة لاتمثل رأي إدارة المنتدى ولايتحمل المنتدى أي مسؤلية حيالها

 

كلمات البحث : منتدى بريدة | بريده | بريدة | موقع بريدة