>

العودة   منتدى بريدة > المنتديات العامة > إستراحة المنتدى

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 27-04-17, 01:14 pm   رقم المشاركة : 16
أنغام
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أنغام





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : أنغام غير متواجد حالياً

قصةحقيقية حدثت في الأردن :-
تزوج وأنجب طفل ثم توفاه الله، حضر العم وأبدى استعداده لتبني وتربية إبن أخيه والقيام على ممتلكاته، والدة الطفل عملت له التوكيل، قام العم ببيع ما يملك ابن أخيه وأخذ المال وسافر الى أمريكا أكرمه الله بعمل جيد كون ثروة عظيمة. تزوج وكون أسرة.
أم الطفل كانت تعيش على الكفاف مع إبنها وأكرمها الله بتعليم ابنها اليتيم.
عاد العم الى الأردن بأمواله التي استثمرها في أمريكا مدة 15 عاما، اشترى فيلا فخمة في منطقة راقيه تسمى أم أذينه.
ذهب اليه ابن أخيه الذي أصبح شابا وطلب من عمه بعضا من مال أبيه.
قال العم ليس لك عندي شيء وقام بطرده من الفيلا قائلا له إياك أن تأتي لهذا البيت مرة أخرى. عاد الشاب لأمه مكسور النفس والخاطر.
قام العم بتجهيز الفيلا بأفخم أنواع الأثاث وشراء أحدث سيارة. ثم أرسل لعائلته في أمريكا بالحضور.
ذهب العم بسيارته الحديثة لإحضار زوجته وأولاده من المطار فرحا بما ينتظرهم من حياة رغيده.
أثناء العودة من المطار الى البيت {إن الله يمهل ولا يهمل} وقع المحظور حادث فظيع توفي الأب والزوجة والاولاد.
وكانت المفاجأة أن ذلك الشاب اليتيم هو الوريث الوحيد لعمه.
لم يكن يعلم أن الله سخر له عمه ليستثمر ماله مدة 15 عاما فيعود المال مع أرباحه لصاحبه الحقيقي.
سبحانك ربي ما أعدلك.







رد مع اقتباس
قديم 27-04-17, 05:08 pm   رقم المشاركة : 17
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


قصة مؤثرة ..

كنت في يوم من الايام انظف بيتي وجاء ابني وهو طفل واسقط تحفة من الزجاح فانكسرت
فغضبت عليه اشد الغضب لانها غالية جداً واهدتني اياها امي فأحبها ، واحب ان احافظ عليها ...
ومن شدة الغضب دعوت عليه قلت : ( عسى ربي يطيح عليك جدار يكسر عظامك )
مرت السنين ونسيت تلك الدعوة ولم اهتم لها ولم اعلم انها قد ارتفعت الى السماء ...

كبر ابني مع اخوانه واخواته ..
وكان هو احب ابنائي الى قلبي ؛
اخاف عليه من نسمة الهواء ...
ويبر فيَّ اكثر من اخوانه واخواته ...
درس وتخرج وتوظف واصبحت ابحث له عن زوجة
وكان عند والده عمارة قديمة ويريدون هدمها وبناءها من جديد
ذهب ابني مع والده للعمارة وكان العمال يستعدون للهدم
وفي منتصف عملهم ذهب ابني بعيداً عن والده ولم ينتبه له العامل فسقط الجدار عليه ..
وصرخ ابني ... ثم اختفى صوته ... توقف العمال ، واصبح الجميع في قلق وخوف ... ازالوا الجدار عنه بصعووووبة وحضر الاسعاف
ولم يستطيعوا حمله لانه اصبح كالزجاح اذا سقط وتكسر ...
حملوه بصعوبة ونقلوه للعناية ...
وعندما اتصل والده ليخبرني
كأن الله اعاد امام عيني تلك الساعة التي دعوت فيها على ابني وهو طفل ... وتذكرت تلك الدعوة ...
بكيت حتى فقدت وعيي ..
واستيقظت في المستشفى ... وطلبت رؤية ابني ...
رأيته ، وليتني لم اره في تلك الحالة ..!
رأيته وكأن الله يقول :
هذه دعوتك ... استجبتها لك بعد سنين طويلة ؛
لأن دعوة الوالدين مستجابة ... والان سأخذه من الدنيا ...
وفي تلك اللحظات توقف جهاز القلب ... ولفظ ابني انفاسه الاخيرة ..
صرخت وبكيت وانا اقول :
ليته يعود للحياة .. ويكسر تحف البيت جميعها ...
ولا افقده ..
ليت لساني انقطع ولا دعوت عليه تلك الدعوة ..!
ليت وليت وليت ولكن .......... ليتها تنفع كلمة •• ليت ••

رسالتي لكل ام :
لاتتسرعين في وقت غضبك بدعائك على ابنك ...،
استعيذي بالله من الشيطان ... وان اردتي اضربيه ..
ولكن لاتدعين عليه ...
فتندمين كما ندمت
اكتب لكم هذه الكلمات ودمعاتي تسبق كلماتي ... ليت روحي تلحق روحك يابني واستريح من هذا الالم الذي اعيشه بعد وفاتك ...

💔







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 29-04-17, 11:03 am   رقم المشاركة : 18
الرمـادي
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية الرمـادي






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : الرمـادي غير متواجد حالياً
الحضور المميز





؟






التوقيع



..... اللهم تقبل منا ومن احبابنا و اهلينا رمضان .....
رد مع اقتباس
قديم 01-05-17, 02:53 pm   رقم المشاركة : 19
أنغام
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أنغام





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : أنغام غير متواجد حالياً

محامي كان جالس بيتناول الغداء في احد المطاعم، اول ما تم وضع صحن الطعام الشهي امامه لاحظ ان فيه ولد وبنت صغار من الفقراء واقفين وبيتطلعوا عصحنه من خارج المطعم عبر الزجاج ..
فنادى للولد والبنت وامرهم بالدخول للمطعم ، دخلوا وجلسوا بجواره فطلب منهم يختاروا شو حابين يأكلوا ، فالولد اشار عالصحن اللي امام المحامي ، قام المحامي
طلب صحنين كمان للولد والبنت و ظل جالس بيشاهد فرحتهم بتناول الطعام الشهي .
.
بعد ما انهوا تناول الطعام قاموا الطفلين غسلوا ايديهم و خرجوا، فبعد ما انهى المحامي تناول طعامه قام يستلم فاتورة الحساب ، فتفاجأ ان الفاتورة فاضية ومكتوب فيها من صاحب المطعم " نحن لا نمتلك آلة حسابية تستطيع حساب ثمن الإنسانية " .
. كلما زادت الصدقة زاد الرزق ..
وكلما زاد الخشوع في الصلاة زادت السعادة ..
و كلما زاد بر الوالدين زاد التوفيق في حياتك ..
"ومن يتق الله " (هذا شرط )
"يجعل له مخرجاً " (هذا وعد)
"ويرزقه من حيث لا يحتسب "(هذه مكافأة )
فحقق الشرط ..لتستحق الوعد.. وتنال المكافأة
هذه الوصايا لي ولكم نفعني الله ونفعكم بها الى يوم الدين .







رد مع اقتباس
قديم 03-05-17, 01:49 pm   رقم المشاركة : 20
أنغام
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أنغام





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : أنغام غير متواجد حالياً

🌹

قصة الباكستاني الذي سرق أسطوانة الغاز ( قصة عجيبة جداً )

يقول كنت قبل عشر سنوات أعمل حارساً في أحد مصانع البلك بمدينة الطائف، وجاءتني رسالة من باكستان بأن والدتي في حالة خطره ويلزم اجراء عملية لزرع كلية لها، وتكلفة العملية سبعة آلاف ريال سعودي...
ولم يكن عندي سوى ألف ريال سعودي، ولم أجد من يعطيني مالاً فطلبت من المصنع سلفة ورفضوا.
فقالوا لي أن والدتي الآن في حالٍ خطره وإذا لم تجر العملية خلال أسبوع ربما تموت، وحالتها في تدهور، وكنت أبكي طوال اليوم فهذه أمي التي ربتني وسهرت علي.
وأمام هذا الظرف القاسي قررت القفز لأحد المنازل المجاورة للمصنع الساعة الثانية ليلاً، وبعد قفزي لسور المنزل بلحظات لم أشعر إلا برجال الشرطة يمسكون بي ويرمون بي بسيارتهم، وأظلمت الدنيا بعدها في عيني .
وفجأة وقبل صلاة الفجر إذا برجال الشرطة يرجعونني لنفس المنزل الذي كنت أنوي سرقة اسطوانات الغاز منه، وأدخلوني للمجلس ثم انصرف رجال الشرطة فإذا بأحد الشباب يقدم لي طعاماً، وقال: كل بسم الله. ولم أصدق ما أنا فيه.

وعندما أذن الفجر قالوا لي: توضأ للصلاة، وكنت وقتها بالمجلس خائفاً أترقب. فإذا برجل كبير السن يقوده أحد الشباب يدخل علي بالمجلس، وكان يرتدي بشتا،ً وأمسك بيدي وسلم علي، قائلاً :هل أكلت؟ قلت له: نعم.
وأمسك بيدي اليمنى وأخذني معه للمسجد وصلينا الفجر. وبعدها رأيت الرجل المسن الذي أمسك بيدي يجلس على كرسي بمقدمة المسجد، والتف حوله المصلون وكثير من الطلاب، فأخذ الشيخ يتكلم ويحدث عليهم، ووضعت يدي على رأسي من الخجل والخوف !!!
يا الله ماذا فعلت؟ سرقت منزل الشيخ ابن باز، وكنت أعرفه باسمه فقد كان مشهوراً عندنا بباكستان.

وعند فراغ الشيخ من الدرس، أخذوني للمنزل مرة أخرى، وأمسك الشيخ بيدي وتناولنا الإفطار بحضور كثير من الشباب، وأجلسني الشيخ بجواره. وأثناء الأكل، قال لي الشيخ: ما اسمك؟ قلت له مرتضى. قال لي: لم سرقت؟
فأخبرته بالقصة.. فقال: حسناً سنعطيك تسعة آلاف ريال. قلت له: المطلوب سبعة آلاف!!
قال الباقي: مصروف لك، ولكن لا تعاود السرقة مرة أخرى يا ولدي. فأخذت المال وشكرته ودعوت له. وسافرت لباكستان وأجرت والدتي العملية وتعافت بحمد الله. وعدت بعد خمسة أشهر للسعودية وتوجهت للرياض أبحث عن الشيخ، وذهبت إليه بمنزله فعرفته بنفسي وعرفني، وسألني عن والدتي وأعطيته مبلغ 1500 ريال، قال: ما هذا؟ قلت: الباقي.. فقال: هو لك!! وقلت للشيخ: يا شيخ لي طلب عندك؟ فقال: ما هو يا ولدي؟
قلت أريد أن اعمل عندك خادما أو أي شيء. أرجوك يا شيخ لا ترد طلبي حفظك الله. فقال: حسناً وبالفعل أصبحت أعمل بمنزل الشيخ حتى وفاته رحمه الله..

وقد أخبرني أحد الشباب المقربين من الشيخ عن قصتي قائلاً: أتعرف أنك عندما قفزت للمنزل كان الشيخ يصلي الليل، وسمع صوتاً في الحوش وضغط على الجرس، الذي يستخدمه الشيخ لإيقاظ أهل بيته للصلوات المفروضة فقط. فاستيقظوا جميعاً واستغربوا ذلك، وأخبرهم أنه سمع صوتا فأبلغوا أحد الحراس واتصل على الشرطة، وحضروا عل الفور وأمسكوا بك.
وعندما علم الشيخ بذلك،
قال: ما الخبر؟
قالوا له: لص حاول السرقة، وذهبوا به للشرطة،
فقال الشيخ: وهو : لا لا هاتوه الآن من الشرطة؟
أكيد ما سرق إلا هو محتاج.
_______________
رجال افتقدناهم ولا يزال علمهم في الأمة باقٍ ..
*فسبحان من القى محبتهم في القلوب

^من أجمل ماقرأت ❤







رد مع اقتباس
قديم 10-05-17, 03:04 pm   رقم المشاركة : 21
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


قصة ممتعة 👓 📘

كان لعبد الله بن الزبير- رضي الله عنه-
مزرعة في المدينة مجاورة لمزرعة يملكها معاوية بن أبي سفيان- رضي الله عنهما-
خليفة المسلمين في دمشق..

وفي ذات يوم دخل عمال مزرعة معاوية إلى مزرعة ابن الزبير، وقد تكرر منهم ذلك في أيام سابقة؛ فغضب ابن الزبير وكتب لمعاوية في دمشق وقد كان بينهما عداوة قائلاً في كتابه:
من عبدالله ابن الزبير إلى معاوية
( ابن هند آكلة الأكباد ) أما بعد..

فإن عمالك دخلوا إلى مزرعتي،
فمرهم بالخروج منها،
أو فوالذي لا إله إلا هو
ليكونن لي معك شأن!

فوصلت الرسالة لمعاوية،
وكان من أحلم الناس، فقرأها..
ثم قال لابنه يزيد: ما رأيك في ابن الزبير أرسل لي يهددني ؟
فقال له ابنه يزيد: أرسل له جيشاً أوله عنده وآخره عندك يأتيك برأسه..
فقال معاوية:"بل خيرٌ من ذلك زكاةً وأقربَ رُحماً ".

فكتب رسالة إلى عبدالله بن الزبير يقول فيها:
من معاوية بن أبي سفيان إلى عبدالله بن الزبير ( ابن أسماء ذات النطاقين ) أما بعد..

فوالله لو كانت الدنيا بيني وبينك لسلّمتها إليك
ولو كانت مزرعتي من المدينة إلى دمشق لدفعتها إليك،
فإذا وصلك كتابي هذا فخذ مزرعتي إلى مزرعتك وعمّالي إلى عمّالك؛
فإن جنّة الله عرضها السموات والأرض!

فلمّا قرأ ابن الزبير الرسالة بكى حتى بلّ لحيته بالدموع، وسافر إلى معاوية في دمشق وقبّل رأسه،
وقال له: لا أعدمك الله حُلماً أحلّك في قريش هذا المحل.

دائماً تستطيع إمتلاك القلوب بحسن تعاملك وحبك للغير..







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 11-05-17, 12:09 am   رقم المشاركة : 22
أنغام
عضو ذهبي
 
الصورة الرمزية أنغام





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : أنغام غير متواجد حالياً

أب يطعم ابنته شطيرة ويضع لها كاتشب كل كم دقيقة صارت البنت الصغيرة تفتح فمها وتبكي فيصرخ عليها الأب ويقول لها الشطيرة باردة توقفي عن التمثيل ستأكلين إذاستأكلين والبنت تبكي والأب يصرخ عليها وفِي الآخر انتهت الشطيرة جاءت الأم أخدت البنّت ونامت البنت بحضن الأم وبدأ الأب ينظف الطعام وفتح الثلاجة ليضع قنينة الكاتشب ،
لكن كانت المفاجأة انه سحب قنينية الفلفل الحارة الملتهبة بدل العادية
انصدم وانقبض قلبه وعرف أنه أطعمها من القنينة الحارة
والبنت كانت تبكي وهو يظن انها تشتكي من سخونة الشطيرة
ركض مسرعا يمسح عليها وهي نايمة ويقبلها ويقول لها انا أعتذر لم أشعر بوجعك لأنني لم أتذوقه
كم مرة تحرقون وتلسعون غيركم بأفعالكم ويتألمون وأنتم تتلذذون بدموعهم وتقولون لهم توقفوا عن التمثيل
كم مرة تجعلون غيركم ينامون وهم يبكون
كم مرة تسببتم في جراح غيركم من غير ان تنتبهوا
كم مرة ظننتم ان كلامكم بلسم
وهو في الحقيقة نار تحرق في قلوب من توجهون هذا الكلام لهم
لو كل إنسان ذاق الكلمة أو الفعل الذي يوجهه لغيره قبل كانت الحياة الأسرية والاجتماعية تحولت إلى جنة أرضية
لكن للاسف أكثرنا ،اكتسب كل الصفات السيئة وفقدنا نعمة الإحساس
و االرسول صلي الله عليه وسلم قال
( الكلمة الطيبة صدقه )
ديننا دين الرحمة ❤







رد مع اقتباس
قديم 20-05-17, 01:28 pm   رقم المشاركة : 23
بررررق
عضو ذهبي






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : بررررق غير متواجد حالياً
مميز بقسم المجلس


عن أبو الفضل العباس بن فرج الرياشي قال: سمعتُ الأصمعي يقول: أقبلتُ ذات يوم من مسجد الجامع بالبصرة. فبينا أنا في بعض سككها، إذ طلع أعرابي جلف جاف، على قعودٍ له، متقلّد سيفه، وبيده قوس، فدنا وسلَّم، وقال لي: ممَّن الرجل؟ قلت: من بني الأصمع، قال: أنت الأصمعي؟ قلت: نعم.
قال: ومن أين أقبلتَ؟ قلت: من موضع يتلى فيه كلام الرحمن. قال: وللرحمن كلامٌ يتلوه الآدميون؟! قلت: نعم.
قال: اتلُ عليَّ شيئا منه. فقلتُ له: أنزل عن قَعودك. فنزل؛ وابتدأتُ بسورة الذاريات.
فلمّا انتهيتُ إلى قوله -تعالى-: {وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ}[الذاريات:22]، قال: يا أصمعي! هذا كلام الرحمن؟ قلت: إي والذي بعثك بالحق إنه لكلامه، أنزله على نبيه محمد -صلى الله عليه وسلم-، فقال لي: حسبك.. ثم ولَّى مدبرا نحو البادية وهو يقول: {وَفِي السَّمَاءِ رِزْقُكُمْ وَمَا تُوعَدُونَ}.
فأقبلتُ على نفسي باللوم، وقلت: لم تنتبه إلى ما انتبه له الأعرابي.
فلمّا حججتُ مع الرشيد دخلتُ مكة، فبينا أنا أطوف بالكعبة، إذ هتف بي هاتفٌ بصوتٍ دقيق. فالتفتُ فإذا أنا بالأعرابي، فسلَّم عليَّ، وأخذ بيدي، وأجلسني من وراء المقام، وقال لي: اتلُ كلام الرحمن؛ فأخذتُ في سورة الذاريات. فلمّا انتهيت إلى قوله -تعالى-: {وفي السماء رزقكم وما توعدون}، صاح الأعرابي: وجدنا ما وعدنا ربُّنا حقًا.
ثم قال: وهل غير هذا؟ قلت: نعم، يقول الله -عز وجل- : {فَوَرَبِّ السَّمَاءِ وَاْلأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ} فصاح الأعرابي، وقال: سبحان الله، مَن الذي أغضب الجليل حتى حلف؟! ألم يصدِّقوه حتى ألجؤوه إلى اليمين؟! قالها ثلاثًا، وخرجت روحه،،،







رد مع اقتباس
قديم 22-05-17, 01:02 pm   رقم المشاركة : 24
رباب
مشرف عام
 
الصورة الرمزية رباب






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : رباب متواجد حالياً

الدكتور الشاعر عبدالرحمن العشماوي
وهو في اسبانيا
سلمى في مدريد....
فتاة مسلمة من بلدٍ عربي تعمل نادلةً في مطعمٍ لرجلٍ فلسطيني في مدريد نصحتهابالستر في اللباس والحشمة في المظهر فما كان منها إلا أن ذرفت دموعاً غزاراً وقالت إن صاحب المطعم وهو موجود أمامكم يطالبني بما هو أكثر مما ترون وأنا مطلقة ولي بنت وليس لي مورد أواجه به تكاليف الحياة والسوق لا يرحم ولقد كنت متحجبة فأجبرتني حاجتي على التخلي عن حجابي بعد أن طلقني زوجي وأهملني أهلي في بلدي العربي
كانت تبكي بكاء حاراً وتتمنى أن تتخلص من حالتها . قلت لها كوني على يقين أن من ترك شيئاً لله عوّضه الله خيراً منه .
آلاف البنات العربيات المسلمات في مهبّ أعاصير الحاجة والضياع اللهم أصلح أحوالهنّ واسترهنّ ياذاالفضل والجود

بكت سلمى وفاضت مقلتاها
بما تُخفي الحزينة من أساها

بكتْ فشَعَرْت ُأن عفاف سلمى
هوالباكي الحزينُ لِمَا اعتراها

بكت عينُ الفضيلة ليت شعري
متى تجد الفضيلةُ مُبتغاها ؟

بكت فبكى حياءٌ واحتشامٌ
وأخلاقٌ تئنُّ لِما دهاها

وما سلمى سوى رمزٍ حزينٍ
لأمتنا التي انفصمتْ عُراها

ترى أسبانيا سجناً كبيراً
إليه ضياعُ أمّتها رماها

تلاقي الناس من شرقٍ وغربٍ
وما لقيتْ أباها أو أخاها

وكم في الغرب من سلمى تعاني
من التغريب قد تاهت خطاها

تُحسّ بهول ما صنعت ولكنْ
تراكمَ يأسُها حتى احتواها

وتفهم دينها وتظل تنأى
بسوء الفعل عن معنى هداها

وتعرض جسمها عرضاً مثيراً
وتنسى أن خالقها نهاها

ألا يارب فارحم ضعفَ سلمى
وأصلحْ شأنها واشدُدْ قواها

وأيقظ أمتي من ليل وهمٍ
لتُبصرَ شمسها وترى ضُحاها
عبدالرحمن العشماوي
مدريد 11-4-1435







رد مع اقتباس
قديم 02-06-17, 12:03 am   رقم المشاركة : 25
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


حكمه بليغه💡:

قال الفضيل بن عياض :

تعلمت الصبر من صبي صغير؛
ذهبت مرّة لمسجد 🕌 فوجدت امرأة داخل دارها تضرب ابنها وهو يصرخ ، ففتح الباب وهرب ، فأغلقت دونه الباب 🚪

قال: فلقيت الولد بعدما بكى قليﻼً نظر يمينا ويسارا فلم يجد له مأوي فرجع الي امه فوجد الباب مغلقا فوضع خده على عتبة الباب ونام ,

فلما خرجت أمه ورأته على تلك الحال , لم تمتلك إلا أن رمت بنفسها عليه وأخذت تقبله ,

وتقول يا ولدي أين تذهب عني من يؤويك سواي ألم أقل لك لا تخالفني ثم ضمته إلى صدرها وأدخلته إلى بيتها .

فبكى الفضيل حتى ابتلت لحيته بالدموع وقال:

سبحان الله ، لو صبر العبد على باب الله عز وجل - لفتح الله له !

قال " أبو الدرداء " رضي الله عنه :

"جدّوا بالدعاء ، فإنه من يكثر قرع الباب ، يوشك أن يفتح له".

فيامن لم يشعر بحلاوة الصيام والقيام والصدقة وتلاوة القرآن حتى الآن لاتيأس ولاتترك باب الله فإنه يوشك ان يفتح لك ..

أصبر قليلا فقط .. لعل الله أن يفتح لك أبواب رحمته وعطائه.

✳ هنيئا لمن قرأها وعمل بها وجزى الله خيرا من أرسلها إلى غيره..

🌹عطر الله اوقاتكم بذكر الله🌹


رحمني الله وإياكم اجمعين







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 17-07-17, 02:19 pm   رقم المشاركة : 26
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


🌼🌼يحكى أن شيخاً عالماً كان يمشي مع أحد تلاميذه بين الحقول ..،
وأثناء سيرهما شاهدا حذاء قديما اعتقدا أنه لرجل فقير يعمل في أحد الحقول القريبـة والذي سينهي عمله بعد قليل ويأتي لأخذه .

فقال التلميذ لشيخه :🌼
ما رأيك يا شيخنا لو نمازح هذا العامل ونقوم بإخفاء حذائه وعندما يأتي ليلبسه يجده مفقوداً فنرى كيف سيكون تصرفه !

فأجابه العالم الجليل :🌼
"يجب أن لا نسلي أنفسنا بأحزان الآخرين، ولكن أنت
يا بني غني ويمكن أن تجلب السعادة لنفسك ولذلك الفقير؛ بأن تقوم بوضع قطع نقدية بداخل حذائه وتختبئ كي تشاهد مدى تأثير ذلك عليه" !!

أعجب التلميذ بالاقتراح،
وقام بوضع قطع نقدية في حذاء ذلك العامل، ثم اختبأ
هو وشيخه خلف الشجيرات ؛ ليريا ردة فعل ذلك على العامل الفقير ....

وبعد دقائق جاء عامل فقير رث الثياب بعد أن أنهى عمله في تلك المزرعة ليأخذ حذاءه ، وإذا به يتفاجأ عندما وضع رجله بداخل الحذاء بأن هنالك شيئا ما بداخله وعندما أخرج ذلك الشيء وجده (نقوداً) !!

وقام بفعل الشيء نفسه في الحذاء الآخر ووجد نقوداً أيضاً !!

نظر ملياً إلى النقود وكرر النظر ليتأكد من أنه لا يحلم ..

بعدها نظر حوله بكل الاتجاهات ولم يجد أحداً حوله !!

وضع النقود في جيبه وخر على ركبتيه ونظر إلى السماء باكيا ،
ثم قال بصوت عال يناجي ربـه :

"أشكرك يا رب يا من علمت أن زوجتي مريضة وأولادي جياع
لا يجدون الخبز ؛ فأنقذتني وأولادي من الهلاك"

واستمر يبكي طويلاً ناظرا إلى السماء شاكرا هذه المنحة الربانية الكريمة .

تأثر التلميذ كثيرا وامتلأت عيناه بالدموع ،،

عندها قال الشيخ الجليل :🌼🌼
"ألست الآن أكثر سعادة مما
لو فعلت اقتراحك الأول وخبأت الحذاء
أجاب التلميذ :
"لقد تعلمت درسا لن أنساه ما حييت ،،
الآن فهمت معنى كلمات لم أكن أفهمها في حياتي : "عندما تعطي ستكون أكثر سعادةً
من أن تأخذ" .
فقال له شيخه :
لتعلم يا بني أن العطاء أنـواع :💫💫💫💫💫
- العفو عند المقـدرة عطـاء👍
- الدعاء لأخيك بظهر الغيب عطـاء 👍
- التماس العذر له وصرف ظن السوء به عطـاء 👍
- الكف عن عرض أخيك في غيبته عطاء 👍
صلة الرحم عطاء 👍
🌼🌼🌼







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 17-07-17, 02:26 pm   رقم المشاركة : 27
بررررق
عضو ذهبي






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : بررررق غير متواجد حالياً
مميز بقسم المجلس


👆🏻👌🏻الله يجزاااك خيررر كروومه







رد مع اقتباس
قديم 17-07-17, 02:37 pm   رقم المشاركة : 28
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


888888

وياك ي رب 🌹🌹







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 20-07-17, 02:04 am   رقم المشاركة : 29
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


هذه القصه ممتعه 😊

وكل ماقرأتها أنظر للسطور خوفآ من ان تنتهي وذلك لإعجابي الشديد بها وبثبات الصالحين !!

‏‏‏‏‏‏جاء .( سعيد بن جبير )
( للحجاج )

قال له الحجاج :
أنت شقي بن كسير ؟!
( يعكس اسمه ) 😏

فرد سعيد : أمي أعلم
بإسمي حين أسمتني . 😏

فقال الحجاج اً : "
شقيت وشقيَت أمك !! "

فقال سعيد : " إنما يشقى من كان من أهل النار " ، فهل أطلعت على الغيب ؟

فرد الحجاج : " لأُبَدِلَنَّك بِدُنياك ناراً تلَظّى ! "

فقال سعيد : والله لو أعلم أن هذا بيدك لاتخذتك إلهاً يُعبَد من دون الله .

قال الحجاج : ما رأيك فيّ ؟

قال سعيد : ظالم تلقى الله بدماء المسلمين ! 💉

فقال الحجاج : أختر لنفسك قتلة ياسعيد !

فقال سعيد : بل أختر لنفسك أنت ! ، فما قتلتني بقتلة إلاقتلك الله بها !

فرد الحجاج : لأقتلنك قتلة ما قتلتها أحداً قبلك، ولن أقتلها لأحد بعدك !

فقال سعيد : إذاً تُفسِد عليّ دُنياي، وأُفسِدُ عليك آخرتك .

ولم يعد يحتمل الحجاج ثباته
فنادى بالحرس : جروه واقتلوه !!

فضحك سعيد 😄
ومضى مع قاتله
فناداه الحجاج مغتاظاً :
مالذي يضحكك ؟

يقول سعيد : أضحك من جرأتك
على الله، وحلم الله عليك !!

فاشتد غيظ الحجاج وغضبه كثيراً ونادى بالحراس : اذبحوه !!

فقال سعيد : وجِّهوني إلى القبله ،
ثم وضعوا السيف على رقبته ، فقال : " وجهت وجهي للذي فطر السموات والأرض حنيفاً مسلماً وما أنا من المشركين ."

فقال الحجاج : غيّروا وجهه عن القبله !

فقال سعيد : " ولله المشرق والمغرب فأينما تُولّوا فثمّ وجه الله ."

فقال الحجاج : كُبّوه على وجهه !

فقال سعيد : "منها خلقناكم وفيها نعيدكم ومنها نخرجكم تارة اخرى ."

فنادى الحجاج : أذبحوه ! ماأسرع لسانك بالقرآن ياسعيد بن جبير !

فقال سعيد : " أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمداً رسول الله " .
خذها مني يا حجاج حتى ألقاك بها يوم القيامـه !!
ثم دعا قائلاً : " اللهم لاتسلطه على أحد بعدي " .

وقُتل سعيد ....

والعجيب أنه بعد موته صار الحجاج يصرخ كل ليله : مالي ولسعيد بن جبير، كلما أردت النوم أخذ برجلي !

وبعد 15 يوماً فقط مات الحجاج
ولم يُسلط على أحد من بعد سعيد ...

رحمك الله يابن جبير !
أين نحن من ثباتك وقوة حجتك !
وسلامة إيمانك ،
" اللهم لاتجعل الدنيا أكبـــر همنا
ولا مبـــلغ علمنا
ولا الى النـار مصيرنا يـــــا الله "







التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 20-07-17, 02:03 pm   رقم المشاركة : 30
كروومه
مشرفة عامة
همسات نواعــم
مشرفة قسم الصحة والغذاء
 
الصورة الرمزية كروومه






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : كروومه متواجد حالياً
وسام العطاء


والله لم اتأثر بحياتي بقدر ما تأثرت بهذه ...

نازح من الموصل جالس ويبكي بكاء شديد ويضرب على راسه سألوه القوات الأمنية ما السبب تبكي ؟
اجاب ودموعه تفطر القلب وتبكي الحجر وقااااال عن لسانه. ؟؟؟
عندما تقدم الجيش لتحريرنا قلت لعائلتي التي تتكون من زوجتي وأطفالي الأثنين قلت لهم بعد الجوع والرعب والخوف الذي عشناه بسبب داعش قلت وقررت ان نهرب في الليل الى الجيش وعندما جاء الليل خرجنا من البيت ونحن ذاهبون فجأءة احد قناصين الدواعش ضرب زوجتي وقتلها وحملتها مع الأطفال وهم يصرخون من الخوف ورجعت بهم الى ألبيت ودفنت زوجتي داخل البيت وبعدها فكرت واعطيت اولادي حب منوم حتى عندما نخرج لا يسمع الدواعش صراخهم.
وعندما ناموا حملتهم كل واحد على كتف وركضت هربآ وفي الطريق رآنا قناص اخر وضرب ابني الذي على كتفي وقتله وانا اركض وابكي ولا اعرف ماذا أفعل وعندما صرت بعيدآ عليهم قلت ادفن ابني المقتول حتى اكمل طريقي وحفرت له ودفنته وانا ابكي وخائف ومرعوب من هذا الموقف وبعدها حملت أبني الثاني وتابعت طريقي وعندما وصلت الى القوات الأمنية وبعدها اردت أن اوقظ ابني الثاني من نومه هنا حصلت المأسااااة...
من خوفي وارتباكي ورعبي اكتشفت أنني دفنت الأبن الحي الذي كان نائم دفنته وهو نائم وحملت المقتول...
وعندما عرفت بلغت القواة الأمنية ورجعنا الى مكان الذي دفنت فيه ابني وعندما حفرنا القبر وجدناه قد مات هو أيضآ.
هذه هي قصتي.. لا اله الا الله
اللهم الطف بحالنا في مدينة الموصل .

#قصه #حقيقه

يارب تربط ع قلبه
وتخلف عليه وتعظم اجره وترحم ميته💔💔😭😭😢😪







التوقيع

رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر (المفضلة)
الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

الساعة الآن 06:39 pm



Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi
موقع بريدة

المشاركات المنشورة لاتمثل رأي إدارة المنتدى ولايتحمل المنتدى أي مسؤلية حيالها

 

كلمات البحث : منتدى بريدة | بريده | بريدة | موقع بريدة