العودة   منتدى بريدة > منتدى المجلس العام > المجــلس

المجــلس النقاش العام والقضايا الإجتماعية

موضوع مغلق
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 10-11-04, 12:36 pm   رقم المشاركة : 1
moar741
عضو محترف





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : moar741 غير متواجد حالياً
حكم الجهاد بدون إذن ولي الأمر - بن عثيمين والفوزان


منقول

المصدر

http://alsaha2.fares.net/sahat?14@17...yu.0@.1dd68d23


كم هي المحن التي نزلت بالمسلمين في مشارق الأرض ومغاربها
وكم هي المصائب التي ألمت في إخواننا في العراق وفي فلسطين وفي الشيشان وفي أفغانستان.
هموم وغموم لايعلمها إلا الله ، ونسأل الله أن يعجل بفرجه وأن يعز الإسلام والمسلمين وأن يذل الكفار الملحدين.
من منا لايتمنى الشهادة
الجميع يتمنى أن يكون شهيداً وأن يشملنا قوله جل وعلا
{وَلاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ أَمْوَاتاً بَلْ أَحْيَاء عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ }

وقال{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ. تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ} وخرج الشيخان عن أنس بن مالك قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : لغدوة في سبيل الله أو روحة خير من الدنيا وما فيها . وكما أخرج الشيخان عن أبي هريرة – رضي الله عنه - عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: انتدب الله لمن خرج في سبيله ، لا يخرجه إلا جهاد في سبيلي ، وإيمان بي، وتصديق برسولي، فهو عليّ ضامن أن أدخله الجنة، أو أرجعه إلى مسكنه الذي خرج منه، نائلاً ما نال من أجر أو غنيمة .

نعم هذا جزاء المجاهد في سبيل الله تعالى وأمنيته.
ولكن ثمة هناك أمور لابد من تحقيقها والعمل بها لنيل هذه الشهادة التي يسعى إليها كل مسلم ومسلمة على وجه الأرض.
وقد ذكر العلماء الشيء الكثير من ذلك مما يغنينا عن عرضها في هذا المقال ولكن أردت فقط الوقوف على مسألة عظيمة كثر فيها الخوض والقيل والقال
بل والكلام فيها بلا علم ولا برهان
وهي مسألة ذهاب بعض شباب الإسلام إلى دولة العراق مثلا ً

أوغيرها من البلاد التي يحصل فيها الآن القتال بين المسلمين والكفار.
فنقول:

أولاً:

الأدلة متواترة وواضحة على نصرة المسلم لأخيه المسلم المظلوم، سواء كان الظالم مسلماً أو كافراً، ، إلا أن الشريعة قيدت هذه النصرة بألا يكون بين المسلمين والكفار عهد وميثاق ، قال تعالى وَإِنِ اسْتَنْصَرُوكُمْ فِي الدِّينِ فَعَلَيْكُمُ النَّصْرُ إِلَّا عَلَى قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاق }

قال ابن العربي: يريد إن دعوا من أرض الحرب عونكم بنفير أو مال لاستنقاذهم، فأعينوهم، فذلك عليكم فرض، إلا على قوم بينكم وبينهم عهد، فلا تقاتلوهم عليهم، يريد حتى يتم العهد أو ينبذ على سواء ا.هـ انظر أحكام القرآن (2/887) .
فعلى هذا نقول لمن أراد الجهاد أن يعلم أن الدول اليوم بينها معاهدات
فلا يخرج للجهاد بدون أذن ولي الأمر ويسبب لدولته المشاكل
كما يحصل الآن.
فالقضية قضية مصالح ومفاسد
ونصوص شرعية
والله جل وعلا قد وضح ذلك .

ثانياً:

مسألة حث الشباب إلى الجهاد دون أذن ولي الأمر وهذه من المصائب التي عمت وطمت في البلاد الإسلامية وهذا شرٌ عظيم وخطرٌ مستطير ، بل هذا من الإفتيات على ولاة الأمور . ثم كيف يقدم السنة على الواجب؟؟ وهو طاعة ولي الأمر ، ووالديه.
الشيخ محمد بن عثيمين رحمه الله
الذي يخرج ليجاهد هو خارج عن الجماعة

س: ياشيخ بارك الله فيك ماتقولون في فتوى بعض المعاصرين أنه إذا وجب الجهاد فعلى الرجل أن يخرج ويجاهد بنفسه ولا عليه أن ينتظر حتى يكون هناك إمام ويستدل بقوله تعالى {فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ } أي لايجب عليك أن تقاتل وحدك ولو لم يكن هناك أميرٌ وجيش وخلافه!! فما رأيكم بهذا القول وكيف يرد عليه؟
ج: رأينا أن الله يخاطب الإمام – إمام الأمة

ليس يخاطب كل واحد ولهذا قال

{ َحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ}

وهذا الرجل

إذا خرج بدون إذن الإمام خارج عن الجماعة – خارج عن الجماعة ومخطأ على نفسه

خصوصاً في عصرنا هذا لأنه إذا خرج وجاهد ثم عثر عليه على أنه من هذه الدولة صار مشاكل بين هذا وهذا.
فالواجب أن الإنسان يعني لا يأخذُ النصوص من جانب واحد وينظر إليها بعينٍ أعور بل الواجب أن يؤخذ بالنصوص من كل جانب ولهذا قال العلماء يحرم الغزو بدون إذن الإمام.

الذي يرى الجهاد بدون أذن ولي الأمر هو من الخوارج

يقول فضيلة الشيخ صالح الفوزان
عندما عرض عليه هذا السؤال:
س: في هذه الأيام هناك من يفتي الناس بوجوب الجهاد ويقول لايشترط للجهاد إمام ولاراية فما رأي فضيلتكم في هذا الكلام؟!!!!


ج: هذا رأي الخوارج أما أهل السنة فيقولون لابد من راية ولا بد من إمام هذا منهج المسلمين

من عهد رســــول الله صلى الله عليه وسلم ، فالذي يفتي بأنه لاإمام ولاراية وكلٌ يتبع هواه ، هذا رأي الخوارج.

لايجوز الذهاب إلى البلاد التي يكون فيها قتال إلا بإذن الإمام.
وقد سئل أيضاً هذا السؤال:
س: يذهب بعض الشباب في هذه الأيام إلى الجهاد في مناطق متفرقة ، ويرون أن ذلك فرض عين وذلك بإفتاء بعض طلاب العلم لهم، فهل فعلهم هذا صحيح؟


ج: لايجوز لهم أن يذهبوا إلا بإذن الإمام لأنهم رعية والرعية لابد أن تطيع الإمام

فإذا أذن لهم فإنه يبقى أيضاً رضا الوالدين، فلايذهب إلا برضا والديه لأنه

((جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم فاستأذَنهُ في الجهادِ فقال: أحيٌّ والِداكَ؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد))

فأرجعه إلى والديه فدل على أنه لابد من إذن الوالدين بعد إذن ولي الأمر.

الدول بينها معاهدات يامن تريد الجهاد في الفلوجة


س:هل يجوز الخروج للجهاد بدون إذن ولي الأمر مع وجود رضا الوالدين؟
ج : الجهاد مع من!!!!! ومن هو الإمام الذي تريد أن تجاهد تحت رايته ؟

وأيضاً الدول بينها معاهدات فلابد أنك تأخذ إذن

الإمام بالخروج لتلك الدولة المسائل لها أصول ماهي فوضى فإذا أذن لك ولي الأمر وأذن لك والداك وعندك استطاعة فلابأس.

ليس هناك جهاد إلا بإذن ولي الأمر

س: ماحكم الجهاد في هذا الوقت مع منع ولي الأمر؟
ج : ليس هناك جهاد إلا بإذن ولي الأمر ولايجوز الافتيات عليه

لابد من راية ولابد من إذن ولي الأمر لأن هذا من صلاحيته ، وكيف تقاتل وأنت لست تحت راية ولاتحت إمرة ولي للمسلمين.....!!!!!
انظر كتاب:الأجوبة المفيدة للشيخ جمال فريحان.

ثالثاً: مسألة الجهاد دون أذن الوالدين فهذه أيضاً من القضايا الخطيرة التي تساهل فيها الكثير من الشباب وومن يفتي لهؤلاء الشباب بلا علم ولابرهان من الله .

الذي يجاهد بدون أذن والديه
يكون عاصياً وليس مجاهداً
وقد سئل الشيخ صالح الفوزان

عن الذي يجاهد بدون أذن ولي الأمر ووالديه فقال:
لا يكون مجاهداً إذا عصى ولي الأمر وعصى والديه وذهب فإنه لا يكون مجاهداً بل يكون عاصياً .

انظر كتاب:الأجوبة المفيدة للشيخ جمال فريحان.


قال البربهاري

عفا الله عنه بمنه وكرمه
أرجو أن أكون قد وفقت لبيان بعض فتاوى العلماء حول من يذهب للبلاد الأخرى لغرض الجهاد ولنصرة المسلمين كحالنا والعراق الآن.

وهاهي فتاوى العلماء تنص على ذلك

ومعنى ذلك أن العلماء لايرون ذهاب أي أحد للجهاد في العراق إلا بإذن ولي الأمر وأذن والوالدين .

وأما الجهاد في العراق فهو فرض عين على أهلها

إذا اكتملت شروطه


اللهم فقه شباب المسلمين في دينك
اللهم فقه شباب المسلمين في دينك

اللهم انصر عبادك الموحدين

وأذل الشرك والمشركين

اللهم عليك بأمريكا

اللهم أنزل عليها بأسك الذي لايرد عن القوم الظالمين

قاله وكتبه البربهاري
المملكة العربية السعودية







قديم 10-11-04, 08:15 pm   رقم المشاركة : 2
مزاجي
عضو مميز





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : مزاجي غير متواجد حالياً

اقتباس:
س: ياشيخ بارك الله فيك ماتقولون في فتوى بعض المعاصرين أنه إذا وجب الجهاد فعلى الرجل أن يخرج ويجاهد بنفسه ولا عليه أن ينتظر حتى يكون هناك إمام ويستدل بقوله تعالى {فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللّهِ لاَ تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ } أي لايجب عليك أن تقاتل وحدك ولو لم يكن هناك أميرٌ وجيش وخلافه!! فما رأيكم بهذا القول وكيف يرد عليه؟

ج: رأينا أن الله يخاطب الإمام – إمام الأمة

ليس يخاطب كل واحد ولهذا قال

{ َحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ}

وهذا الرجل

إذا خرج بدون إذن الإمام خارج عن الجماعة – خارج عن الجماعة ومخطأ على نفسه

خصوصاً في عصرنا هذا لأنه إذا خرج وجاهد ثم عثر عليه على أنه من هذه الدولة صار مشاكل بين هذا وهذا.
فالواجب أن الإنسان يعني لا يأخذُ النصوص من جانب واحد وينظر إليها بعينٍ أعور بل الواجب أن يؤخذ بالنصوص من كل جانب ولهذا قال العلماء يحرم الغزو بدون إذن الإمام.

الذي يرى الجهاد بدون أذن ولي الأمر هو من الخوارج



يقول فضيلة الشيخ صالح الفوزان
عندما عرض عليه هذا السؤال:
س: في هذه الأيام هناك من يفتي الناس بوجوب الجهاد ويقول لايشترط للجهاد إمام ولاراية فما رأي فضيلتكم في هذا الكلام؟!!!!


ج: هذا رأي الخوارج أما أهل السنة فيقولون لابد من راية ولا بد من إمام هذا منهج المسلمين

من عهد رســــول الله صلى الله عليه وسلم ، فالذي يفتي بأنه لاإمام ولاراية وكلٌ يتبع هواه ، هذا رأي الخوارج.

لايجوز الذهاب إلى البلاد التي يكون فيها قتال إلا بإذن الإمام.


وقد سئل أيضاً هذا السؤال:
س: يذهب بعض الشباب في هذه الأيام إلى الجهاد في مناطق متفرقة ، ويرون أن ذلك فرض عين وذلك بإفتاء بعض طلاب العلم لهم، فهل فعلهم هذا صحيح؟


: لايجوز لهم أن يذهبوا إلا بإذن الإمام لأنهم رعية والرعية لابد أن تطيع الإمام

فإذا أذن لهم فإنه يبقى أيضاً رضا الوالدين، فلايذهب إلا برضا والديه لأنه

((جاء رجلٌ إلى النبيِّ صلى الله عليه وسلم فاستأذَنهُ في الجهادِ فقال: أحيٌّ والِداكَ؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد))

فأرجعه إلى والديه فدل على أنه لابد من إذن الوالدين بعد إذن ولي الأمر.


س:هل يجوز الخروج للجهاد بدون إذن ولي الأمر مع وجود رضا الوالدين؟
ج : الجهاد مع من!!!!! ومن هو الإمام الذي تريد أن تجاهد تحت رايته ؟

وأيضاً الدول بينها معاهدات فلابد أنك تأخذ إذن

الإمام بالخروج لتلك الدولة المسائل لها أصول ماهي فوضى فإذا أذن لك ولي الأمر وأذن لك والداك وعندك استطاعة فلابأس.

ليس هناك جهاد إلا بإذن ولي الأمر


س: ماحكم الجهاد في هذا الوقت مع منع ولي الأمر؟
ج : ليس هناك جهاد إلا بإذن ولي الأمر ولايجوز الافتيات عليه

لابد من راية ولابد من إذن ولي الأمر لأن هذا من صلاحيته ، وكيف تقاتل وأنت لست تحت راية ولاتحت إمرة ولي للمسلمين.....!!!!!

لو الذي قال هذه ( الفتاوى ) هو الشيخ العبيكان
لتغير ( الحكم ) !!
ولرأيت ( الناس ) ينهشون لحمه !!

لكن لانهما ( ابن عثمين و الفوزان )
فلا يرد كلامهما !!!!!!!!!!






التوقيع



مو كل من يــدندن صــــار لي عـــــواد

موضوع مغلق
مواقع النشر
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع
ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
:: برعاية حياة هوست ::

الساعة الآن 10:47 pm.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
موقع بريدة

المشاركات المنشورة لاتمثل رأي إدارة المنتدى ولايتحمل المنتدى أي مسؤلية حيالها

 

كلمات البحث : منتدى بريدة | بريده | بريدة | موقع بريدة