العودة   منتدى بريدة > منتدى المجلس العام > المجــلس

المجــلس النقاش العام والقضايا الإجتماعية

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 16-05-20, 11:41 am   رقم المشاركة : 1
ملح ـوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ملح ـوس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ملح ـوس غير متواجد حالياً
Post كَبُرَعلى المشركين ماتدعوهم إليه :





سلام عليكم



قال تعالى في سورة المائدة:
(حُرّمت عليكم الميتة والدم ولحمُ الخنزير
وما أُهل لغيرالله به والمنخنقةُ والموقوذةُ
والمترديةُ والنطيحةُ وما أكل السبع إلاماذكيتم
وما ذُبِح على النصب وأن تستقسموا بالأزلامِ ذلكم فِسقٌ
اليوم يئِسَ الذين كفروا من دينكم فلا تخشوهم واخشونِ
اليوم أكملت لكم دينكم وأتممت عليكم نعمتي
ورضيت لكم الإسلَمَ دينًا
فمن اضطُر في مخمصةٍ غير متجانفٍ لإثم ٍ
فإن الله غفور رحيم )

وقال تبارك وتعالى في سورة يوسف :
(وما أكثر الناسِ ولو حرصت بمؤمنين
وما تسئلهم عليه من أجر إن هو إلّا ذكرٌ للعلمين
وكأيّن من آيةٍ في السموَتِ والأرضَ
يمرون عليها وهم عنها مُعرضون
ومايؤمن أكثرهم بالله إلّا وهم مشركون)

وقال جل في علاه في سورة الشورى :
(شرع لكم من الدين ماوصى به نوحًا
والذي أوحينا إليك
وماوصّينا به إبرهيم وموسى وعيسى
أن اقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه
كَبُرَعلى المشركين ماتدعوهم إليه
الله يجتبي إليه من يشاءُ ويهدي اليه من يُنيب)

وفي سورة الشورى ايضا قوله تعالى :
(أم لهم شُركَؤا شرعوا لهم من الدين مالم يأذن بهِ الله
ولولا كلمةُ الفصلِ لقُضيَ بينهم
وإن الظلمين لهم عذابٌ أليم)

وقال عزوجل في سورة الزمر:
(وإذا ذُكِرَ اللهُ وحدهُ اشمأزت قلوب الذين لايؤمنون بالأخرة
واذا ذُكِرَ الذين من دونه إذا هم يستبشرون )

وجاء في سورة التوبة :
(إن عدة الشهورعند الله اثناعشرشهرا فِى كتب الله
يوم خلق السموت والأرض منها اربعةٌ حُرُمٌ
ذلك الدين القيِّم فلا تظلموا فيهن أنفسكم
وقـتلوا المشركين كافةً كمايقــتلونكم كافة
واعلموا أن الله مع المتقين)
صدق الله العظيم

القتال المقصود هو بالكلمة
والحجة والدليل والبرهان
وسبق وقلت ان الشرك هو
اشراك صاحب الحق بغيره
وحتى اشراك الشيء بنقيضه
مثل من يشرك الحق بالباطل
وهذا حصل للقرءان العظيم
عندما جعلوا ذلك الإفك المبين
ومايسمى علم الحديث ملازما له
وشريك له ولايكتمل الا به
وحتى الدين اعتبروه ناقصا بدونه
وانهُ الوحي الثاني حسب قولهم
مما يعني بالضرورة أن الدين
كان ناقصا وكذلك القرءان
وهذا كلام خطير وكفر صريح
لأنه تكذيب لقوله تعالى:
(اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي
ورضيت لكم الإسلَمَ دينًا)
صدق الله العظيم

واما ذلك الافك فكان
أول امره للشرح والتوضيح
تفرع منه فروع كثيرة
اخذوها من الاراء الفقيه
وجعلوها فتاوي شرعية
اصبحت عقائد متبعة
وحتى الاحوال الشخصية
ادخلوها وجعلوها من الدين
ومصادرللتشريع والاحكام
سطروا فيها روايات واسماءكثيرة
وقصص عن احوالهم وحالاتهم
ومادار في قلب الواحد منهم
تعلقوا وعلقوا الناس بهم
يسبحون بحمدهم ويثنون عليهم
ويكثرون من ذكرهم
ولاتطيب مجالسهم ولاكتاباتهم
الا بالحديث عنهم
حتى لا تكاد تقرأ
اوتسمع اسم الله
الاويذكرونهم معه
وشيئ فشيئا
نسوا القرءان
وابطلوا احكامه
ثم ابطلوا الدين ككل
ليجعلوه شعائر شكلية
و فلسفة وكلامية
وطريق للمكاسب الدنيوة
وحتى لا اطيل بالكلام
سؤال واضح وبسيط
يقول
هل يستطيع اي منهم
وممن نال بهذا الافك اعلى الشهادات
ويلقي فيه الدروس والمحاضرات
ان يضع يده على تلك الكتب
ويحلف بالله العظيم انها صحيحة
او انا مافيها من عند الله
او ان للرسول علاقة بها ؟

الإجابة : لا

هذه اجابه بالنيابة عنهم
لانه وحسب مادرسوه جيدا
يعلمون ان الله لم يأذن به
وانما هو بدعة مفتراة

امّا القرءان الكريم وبكل طمئنية
فالكل يحلف ويقسم ويجزم
انه كتاب منزّل من عند الله
وانه كامل وليس فيه نقص ولاتحريف
(مافَرّطنَا فِى الكِتَبِ من شىءٍ)
وان الله سبحانه وتعالى تكفّل بحفظه
ومن يرى خلاف ذلك فقد كفر
(من كَفرَ فعليه كُفرُهُ ومن عَمِلَ صـلحًا
فلِأنفُسهم يمهدون)
ومعلوم ان التوحيد والعقيدة والأحكام
والشريعة والشعائرالصحيحة
لاتؤخذ من الرواة وكتُب التاريخ
والاشكالية المسببة للتفرقه
هي الدمج بين الفقه والعقيدة







والسلام ختام ..







التوقيع

وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
رد مع اقتباس
قديم 16-05-20, 11:44 am   رقم المشاركة : 2
ملح ـوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ملح ـوس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ملح ـوس غير متواجد حالياً

التفرق بالدين يأتي بأسباب فقهيه
والتي تتحول الى عقائد
يحدث بسببها الخلافات والاختلافات
او المشقة اوالتنفير ممن يريد قبول الدين
ومعلوم ان هناك فرق بين العقيدة والفقه
والمهم العقيدة الصافية الخالية من الشرك
و ليس بعد الشرك ذنب
واما الامور الفقهية فهي تختلف بين الناس
وكل مجتمع وله خصوصياته
ومن الخطأ فرض الاشياء الفقهية
وتقديمها على العقيدة اوجعلها من العقيدة
والصلوة قرنها الله في موضع بالصدقة
او بالنفقة وبذل المال في الواجب والمستحب
(وإقام الصلوة وإيتاء الزكوة)
والزكوة هي من التزكي وهي مايزكي المال
وبسببها تحل البركة ومانقص مال من صدقة
والزكاة واجبة وهي حق لله في اموال العباد
ومن زكاته كثيرة فليعطيها من حوله بجزالة
ولايجعلها مبالغ صغيرة تتشت
ولاتغني من تصل اليه لتكفيه وترفعه
لذلك فالافضل يعطيها المستحق لتصلح حاله
ولايحتاجها بالعام القادم
او يقسمها بين اثنين
او ثلاثه المهم ان من يعطيه
انما هو يغنيه عن زكاته وعن زكاة غيره
وعن عمود الصدقات والنفقات
ومهم جدا ان من يزكي لابد يعلم
انها من الاشياء السرية ومحرم الاخبارعنها
حيث ان الاخبار عنها من الاذى وقد يبطلها
ومعلوم ان النفقة بعمومها انما هي بركة
وورد بالقرءان الكريم الكثيرمن الايات
اللتي تتكلم عن انفاق المال بمختلف حالاته
ومعلوم ان المال هوالامتحان عند الكثير من الناس
وهناك من ينفق وهو مؤمن وكريم بنفقته
وان ماينفقه انما هو من صلاته
ولايضيع بل هو ادخار له عند الله
وهناك من ينفق وهوكاره ويشعران ماله ينقص
وهناك من يبخل
لكن المؤمن يعلم ان المال من الله
وخسارة المال غير مهمة قياسا بخسارة الصحة
او خسارة الابناء او خسارة الاهل
والصدقة تزكي المال عموما وحتى مايكون
في صلاح الولد والزوجه والبيت والسيارة
والتجارة والبيع والشراء
والنفقة كلها بركه



والسلام خيرختام..






التوقيع

وَقَضَىٰ رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا
رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع
ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
:: برعاية حياة هوست ::

الساعة الآن 02:25 pm.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2020, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
موقع بريدة

المشاركات المنشورة لاتمثل رأي إدارة المنتدى ولايتحمل المنتدى أي مسؤلية حيالها

 

كلمات البحث : منتدى بريدة | بريده | بريدة | موقع بريدة