العودة   منتدى بريدة > منتدى المجلس العام > المجــلس

المجــلس النقاش العام والقضايا الإجتماعية

إضافة رد
 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
 
قديم 04-03-19, 12:47 pm   رقم المشاركة : 1
ملح ـوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ملح ـوس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ملح ـوس غير متواجد حالياً
Smile = وقد قيل :


وقد قالوا :

اغلب الناس يبحث عن مدح الناس

غالب الاعمال حتى ماتكون من الواجبات
يعملها الكثير لطلب ثناء الناس

بل ان رعاية البيت والابناء وطلب الرزق من اجلهم
صار عند الكثير
من السواليف اللتي يرجى منها المديح وانني فعلت ولاقصرت

لم يعد شيء لله انما الكثير يحاول يرضي الناس
ولو كان على حساب سخطه !!


قال تعالى :

وَلَا تُجَادِلْ عَنِ الَّذِينَ يَخْتَانُونَ أَنفُسَهُمْ ۚ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ مَن كَانَ خَوَّانًا أَثِيمًا (107)
يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَىٰ مِنَ الْقَوْلِ ۚ
وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا(108)

صدق الله العظيم




اصبح كثير من الوجبات على المرء وكأنها تفضل وافضال

وبالنفقات والصدقات قليل من اذا انفق نفقه لاتعلم شماله عن يمينه

ومعلوم انه

لم يطلب رضى الله بشيء مثل مايكون مما فرضه

مما فرضه على الناس لتستقيم حياتهم


لذلك من سعى للسمعه عند الناس
سواء بواجب المسئولية او بواجب الوظيفة او بعمل خيري
وحتى مايسمى دعوي


واهتم بقول الناس


يوم يرجع الى ربه ويحاججه يقال له :

(فعلت ليقال عنك كذا وكذا وقد قالوا)

..!!



واتعجب من المنافق والذي عنده جلد على طلب رضى الناس

ولو بأمور شاقه ومتعبه


ولايجعلها لله !!

ولو كانت لله صدقا لكان بالفردوس الاعلى..



ولكن هذا مصداق لقوله تعالى :

(فإنها لا تعمى الابصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور)


صدق الله العظيم ..


=



بعد هذه الخاطرة انقل قول الشافعي :

ماحك جلدك مثل ظفرك فتول انتَ جميع أمرك
*وإذا قصدت لحاجةٍ فاقصد لمعترفٍ بقدرك..



وختام الكلام احلى سلام ..






التوقيع

وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ ۚ إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِن بَعْدِكُم مَّا يَشَاءُ كَمَا أَنشَأَكُم مِّن ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ
رد مع اقتباس
قديم 04-03-19, 03:02 pm   رقم المشاركة : 2
الرحـّـال
عضو قدير
 
الصورة الرمزية الرحـّـال






معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : الرحـّـال غير متواجد حالياً

عن ابن باز رداَ على سؤال قال : ( يقول النبي ﷺ من لا يشكر الناس لا يشكر الله يعني: أن من كان من طبيعته وخلقه عدم شكر الناس على معروفهم وإحسانهم إليه فإنه لا يشكر الله لسوء تصرفه ولجفائه فإنه يغلب عليه في مثل هذه الحال أن لا يشكر الله.
فالذي ينبغي للمؤمن أن يشكر على المعروف من أحسن إليه من أقارب وغيرهم، كما يجب عليه شكر الله  على ما أحسن إليه فعليه أن يشكر الناس أيضاً على معروفهم إليه وإحسانهم إليه، والله جل وعلا يحب من عباده أن يشكروا من أحسن إليهم وأن يقابلوا المعروف بالمعروف، كما قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح من صنع إليكم معروفًا فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئوه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه.
ولهذا يشرع للمؤمن أن يدعو لمن دعا له وأن يقابل من أحسن إليه بالإحسان وأن يثني عليه خيرًا في مقابل إحسانه إليه وبذل المعروف له هذا من مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال، )

ومن (وجهة نظري) إن التذكير ببعض الأعمال الخيرية وغيرها لم يكن بقصد الرياء وإنما بقصد التحفيز والتذكير بالواجبات والأعمال الخيرية الجليلة و(العالم بالنوايا الله سبحانه وتعالى) وكلٍ بحسب نيته والله أعلم






رد مع اقتباس
قديم 05-03-19, 02:36 pm   رقم المشاركة : 3
ملح ـوس
عضو فضي
 
الصورة الرمزية ملح ـوس





معلومات إضافية
  النقاط : 10
  المستوى :
  الحالة : ملح ـوس غير متواجد حالياً
Smile


اقتباس:
 مشاهدة المشاركةالمشاركة الأصلية كتبت بواسطة الرحـّـال 
  
عن ابن باز رداَ على سؤال قال : ( يقول النبي ﷺ من لا يشكر الناس لا يشكر الله يعني: أن من كان من طبيعته وخلقه عدم شكر الناس على معروفهم وإحسانهم إليه فإنه لا يشكر الله لسوء تصرفه ولجفائه فإنه يغلب عليه في مثل هذه الحال أن لا يشكر الله.
فالذي ينبغي للمؤمن أن يشكر على المعروف من أحسن إليه من أقارب وغيرهم، كما يجب عليه شكر الله  على ما أحسن إليه فعليه أن يشكر الناس أيضاً على معروفهم إليه وإحسانهم إليه، والله جل وعلا يحب من عباده أن يشكروا من أحسن إليهم وأن يقابلوا المعروف بالمعروف، كما قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح من صنع إليكم معروفًا فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئوه فادعوا له حتى تروا أنكم قد كافأتموه.
ولهذا يشرع للمؤمن أن يدعو لمن دعا له وأن يقابل من أحسن إليه بالإحسان وأن يثني عليه خيرًا في مقابل إحسانه إليه وبذل المعروف له هذا من مكارم الأخلاق ومحاسن الأعمال، )

ومن (وجهة نظري) إن التذكير ببعض الأعمال الخيرية وغيرها لم يكن بقصد الرياء وإنما بقصد التحفيز والتذكير بالواجبات والأعمال الخيرية الجليلة و(العالم بالنوايا الله سبحانه وتعالى) وكلٍ بحسب نيته والله أعلم













قال تعالى بسورة لقمان آية 14 :

﴿وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَىٰ وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ﴾..


...



وقال تعالى بسورة النساء: 36:

(وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا)


...



وقال سبحانه بسورة الإسراء: 23 - 25:

(وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا كَرِيمًا * وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرًا * رَبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِنْ تَكُونُوا صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلْأَوَّابِينَ غَفُورًا)


....




وقال سبحانه بسورة العنكبوت 8 :

﴿وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ حُسْنًا ۖ وَإِن جَاهَدَاكَ لِتُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا ۚ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ﴾




صدق الله العظيم








ثم


بعد السلام والاحترام

أٌقول :

أولاً / أوّل شكر يكون لله سبحانه وتعالى ،
ويظهر بتطبيق وصاياه وما قرره بكتابه ،،
قبل شكر الناس أيّما كان موقعهم حتى لو كان بنظرهم زاهد عابد
خفيف دم حبوب وطيوب .. الخ

وشكر الوالدين هو المهم لانه عاكس لشكر الله

وهذه اشياء عبارة عن مشاعر واحاسيس قلبيّة ولاتشاهد بالعين

لذالك من السهل اظهار شكر الله للناس

وكثير يفعله حتى صار مشهور بالورع الشكلي

ومايظهر للعين في كثير من الحالات تجده خالي من الروح والمشاعرالحقيقية ،،

والمهم مايكون خفي ومايحدث بالغيب وفي البيوت

سواء مع الوالدين او الزوجة والابناء

وهو المغفول عنه وهو مايكون الله شهيدا عليه

ثانياً : هل يطلب شكر الناس من يبر والديه البرالصحيح ؟
او هل يطلب شكر الناس من يصرف على اخيه واخته ويهتم بهم ولهم ؟
اوهل يطلب شكر الناس من يحسن لبيته ويطعمهم ويحرص على راحتهم
ويسعى لطلب الرزق من اجلهم والصرف بكرم ويرهي عليهم !
او من يعيشهم براحة واطمئنان دون تحميلهم ماتحمله هو في حياته ؟
ويكرر عليهم ماتسبب له من معاناة-إن وجدت- في زمانه !
وحتى في نومهم يجعلهم يشبعون منه
لكي لايكون عندهم نقص يتسبب بمرض تراكمي،
و بسبب ما افتقد من النوم في سن الطفولة اوحتى قبلها في اشهر الحمل
وكذالك من تقطيع النوم عليهم بسبب طقوس دينية او تعليمية
-ومهم ان النائم يترك حتى يستيقظ -
(وبالخصوص للاطفال والامهات والحوامل وحتى عموم النساء)
وايضا غيرهم من الاباء والعجائز والشيوخ ومن هم في ارذل العمر ،،
وكم من زيارات عائلية لمرضى -زيارات محددة بوقت شبه رسمية - ومن الابناء
تسبب للأباء او تجعل المرض مزمن ..
وصلاة الفجر هي صلة الوالدين والتسامر معهما بمشاعر حقيقية ،،
لان حدهم الضحى وياخذ غفوة وكل وقته غفوات ويالله حسن الخاتمة ،،
وعموم الصِلات وفي كل الاوقات للأخوة والاخوات وعموم الاهل ..


والأهل احق بالمعروف والاحسان والكلمة والفعل الحسن

وإنما الارواح جند مجنده

واعظم نعمة ان تألف اهلك ويألفونك


والانسان والناس يأنسون ببعضهم


ومن بحث عن مدح البعيد قبل القريب فقد افلس

والسعيد قلت واقول هو من مدحه الله
لأنه يقوم بما يحبه ويرضاه ويعلم ان لايراه سواه

وأن المديح الصحيح لابأس فيه

وذكر بالقرآن بمواطن كثيرة ..


والمستغرب ان هناك من يريد ان يمدح بما لم يفعل ،،
و هذا ماله حل سوى دعوة صادقه له بالهداية ..



وبالختام انقل قوله تعالى بسورة الاحقاف :

وَوَصَّيْنَا الْإِنسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا ۖ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ كُرْهًا وَوَضَعَتْهُ كُرْهًا ۖ وَحَمْلُهُ وَفِصَالُهُ ثَلَاثُونَ شَهْرًا ۚ حَتَّىٰ إِذَا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَبَلَغَ أَرْبَعِينَ سَنَةً قَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَىٰ وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي ۖ إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (15) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجَاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ ۖ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (16) وَالَّذِي قَالَ لِوَالِدَيْهِ أُفٍّ لَّكُمَا أَتَعِدَانِنِي أَنْ أُخْرَجَ وَقَدْ خَلَتِ الْقُرُونُ مِن قَبْلِي وَهُمَا يَسْتَغِيثَانِ اللَّهَ وَيْلَكَ آمِنْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ فَيَقُولُ مَا هَٰذَا إِلَّا أَسَاطِيرُ الْأَوَّلِينَ (17) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ حَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ فِي أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِن قَبْلِهِم مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ ۖ إِنَّهُمْ كَانُوا خَاسِرِينَ (18) وَلِكُلٍّ دَرَجَاتٌ مِّمَّا عَمِلُوا ۖ وَلِيُوَفِّيَهُمْ أَعْمَالَهُمْ وَهُمْ لَا يُظْلَمُونَ (19) وَيَوْمَ يُعْرَضُ الَّذِينَ كَفَرُوا عَلَى النَّارِ أَذْهَبْتُمْ طَيِّبَاتِكُمْ فِي حَيَاتِكُمُ الدُّنْيَا وَاسْتَمْتَعْتُم بِهَا فَالْيَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذَابَ الْهُونِ بِمَا كُنتُمْ تَسْتَكْبِرُونَ فِي الْأَرْضِ بِغَيْرِ الْحَقِّ وَبِمَا كُنتُمْ تَفْسُقُونَ(20)


وصدق الله العظيم






التوقيع

وَرَبُّكَ الْغَنِيُّ ذُو الرَّحْمَةِ ۚ إِن يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ وَيَسْتَخْلِفْ مِن بَعْدِكُم مَّا يَشَاءُ كَمَا أَنشَأَكُم مِّن ذُرِّيَّةِ قَوْمٍ آخَرِينَ
رد مع اقتباس
إضافة رد
مواقع النشر
يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع
ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع
:: برعاية حياة هوست ::

الساعة الآن 04:32 pm.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8 Alpha 1
Copyright ©2000 - 2019, vBulletin Solutions, Inc. Trans by
موقع بريدة

المشاركات المنشورة لاتمثل رأي إدارة المنتدى ولايتحمل المنتدى أي مسؤلية حيالها

 

كلمات البحث : منتدى بريدة | بريده | بريدة | موقع بريدة